واشنطن: أعلن مكتب السناتور الأميركي الجمهوري راند بول الأحد أنه أصيب بكورونا المستجد، ليصبح بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ تتأكد إصابته بالفيروس.

وجاء في بيان صدر عن أحد موظفي مكتبه أن السناتور، الذي انتقد الخطوات الرامية لتخصيص مبالغ بشكل طارئ لمواجهة كورونا المستجد، يخضع حاليا للحجر الصحي لكن دون أن تظهر عليه أي عوارض.

ويعمل أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي على خطة بتريليونات الدولارات لمساعدة الاقتصاد الأميركي الذي تضرر بشكل كبير من وباء كوفيد-19 العالمي. وصوّت بول مرّتين على الأقل ضد تقديم تمويل عاجل من هذا القبيل.

ويذكر أن بول (57 عاما) هو ثالث عضو في الكونغرس الذي يضم مجلسي النواب والشيوخ يتم التأكّد من إصابته بالفيروس. وسبق أن تأكدت إصابة كل من عضوي مجلس النواب بن ماك آدامز عن يوتا وماريو دياز-بالارت عن فلوريدا بالمرض.

وأفاد بيان مكتبه أن بول "يشعر بأنه بخير ويخضع حاليا للحجر الصحي. لا تظهر عليه عوارض وخضع للاختبار من باب الحرص الزائد نظرا لكثرة سفره وحضوره الكثير من المناسبات".

وجاء في البيان أن بول لا يملك معلومات بشأن أي احتكاك مع شخص مصاب. وأضاف أن مكتب السناتور في واشنطن بدأ بالعمل عن بعد منذ عشرة أيام ولذا "لم يحتك أي من الموظفين عمليا بالسناتور بول".

ولم يتضح متى خضع للاختبار بالضبط.

وصوّت بول الأربعاء ضد خطة تحفيز اقتصادية بقيمة مئة مليار دولار صمّمت لمكافحة الفيروس.

وتنص الخطة التي أقرّت بـ90 صوتا مقابل ثمانية أصوات لإجراء اختبارات كوفيد-19 مجانية ومنح إجازة مرضية مدفوعة لبعض الموظفين المتأثّرين.

ودعا بول الكونغرس إلى تمويل الإجراء عبر خفض التمويل المخصص للحروب أو غير ذلك من البرامج "التافهة".

وطالب زملاءه بـ"التوقف عن المصادقة على مشاريع إنفاق تبدد الأموال".

وفي وقت سابق هذا الشهر، عارض خطة قدّمها الحزبان لتمويل عاجل على صلة بمكافحة كورونا المستجد.

مواضيع قد تهمك :