رجل يرتدي قناع وجه، وسط مخاوف من فيروس "كوفيد - 19" التاجي، يمشي أمام لافتة ضخمة بمناسبة الذكرى 75 المقبلة للانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية
AFP
تم تصميم هذا المستشفى المؤقت، على مشارف موسكو، لتلبية احتياجات 500 مريض

كان لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطط كبيرة لهذا الربيع، تتركز كلها في التأكيد على الاستقرار وإظهار القوة.

لكن هذه الخطط تأثرت بشكل كبير بانتشار فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط والروبل بصورة واضحة.

وقد خُصص شهر أبريل/نيسان المقبل للتصويت على تعديلات دستورية، تسمح لبوتين بالبقاء في السلطة حتى الثمانين من عمره.

وربما يشهد شهر مايو/أيار عرضاً عسكرياً ضخماً، في الذكرى الـ 75 لـ "يوم النصر".

ويظهر المزاج الجديد هنا حالة من عدم اليقين المشوبة بالقلق.

حتى الآن، لا يزال التصويت والعرض العسكري قائمين رسمياً، بينما يبدي بوتين هدوءاً خلال تلك الأوقات المضطربة.

وقد أعلن بوتين أن فيروس "كوفيد - 19" في روسيا "تحت السيطرة"، بفضل الإجراءات المتخذة "في الوقت المناسب"، بينما انتقدت التغطية الإعلامية الحكومية أوروبا بسبب "سوء الإدارة" فيما يتعلق بالتعامل مع انتشار الوباء، مسلطةً الضوء على "فشل التضامن داخل الاتحاد الأوروبي".

لذا بينما ركّز القادة الأوروبيون على إجراءات الحجر الصحي وكيفية التعامل مع الأزمة، توّجه بوتين إلى شبه جزيرة القرم للاحتفال بالذكرى السادسة لضم روسيا لتلك الأراضي من أوكرانيا.

إنه إظهار متعمد لفكرة أن العمل يمضي كالمعتاد: فالرئيس يتجول، ويجتمع مع الحشود، ويصافح الآخرين من دون اتباع إجراءات "التباعد الاجتماعي".

لكن ومع ذلك، يخضع كل شخص يقترب من الرئيس بوتين بشكل وثيق لفحص مسبق لفيروس كورونا.

ومن بين الذين جرى فحصهم، جميع الرجال الذين علقت ميداليات على صدورهم في شبه جزيرة القرم هذا الأسبوع أثناء زيارة بوتين، بالإضافة إلى موظفي الكرملين، والصحفيين المعتمدين. وقبل بضعة أسابيع، خضعوا لفحوصات تعتمد على قياس درجة الحرارة فقط.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين لـ "بي بي سي": "نحن نعتبر أن هذه خطوة مبررة حتى يتمكن الرئيس من مواصلة عمله بثقة".

ولم يخضع فلاديمير بوتين شخصياً لفحص فيروس كورونا.

الرئيس فلاديمير بوتين في شبه جزيرة القرم
Getty Images
لم يخضع بوتين لفحص فيروس كورونا، ولكن جميع من في هذه الصورة التي التقطت في سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، خضعوا لفحوصات

ويعلل بيسكوف قائلا: "ليس لديه أي أعراض"، مضيفا: "و شعوره رائع ويستمر في العمل وفقاً لجدول أعماله".

إلا أن معدل الإصابة في روسيا بدأ يتصاعد حتى وفقاً للأرقام الرسمية، التي يشتبه البعض في التلاعب فيها.

لذا، على الرغم من وصف الرئيس بوتين لـ "كوفيد -19" بأنه مستورد، و"تهديد أجنبي"، فإن الإجراءات الوقائية تتزايد.

إنها تتضمن كل شيء من إغلاق الحدود والمدارس إلى حظر التجمعات.

ورغم ذلك، لا يوجد أمرٌ شاملُ للبقاء في المنازل في روسيا، وأكد الكرملين يوم الجمعة على أن إقفال موسكو "لم يتم بحثه على الإطلاق".

ويشك كثيرون في أن التحفظ مرتبط مباشرة بالتصويت الدستوري، والرغبة في تأمين طريق بوتين لإعادة انتخابه في أقرب وقت ممكن.

لقد تحركت هذه العملية بسرعة غامضة منذ البداية، وقد أطلق عليها اسم "عملية خاصة".

في المقابل، حذّر زعيم المعارضة أليكسي نافالني من أن إجراء التصويت وإخراج المتقاعدين بشكل جماعي وسط الوباء، سيكون عملاً "إجرامياً"، وأكد مسؤولون على أنه قد يتم تأجيله، من أجل السلامة، أو إجرائه على الإنترنت.

ولكن يوم الجمعة، كشفت اللجنة الانتخابية الروسية عن خطط لمد فترة الاقتراع لتصبح على مدار أسبوع، للحد من التجمعات.

وقال المحلل السياسي كونستانتين كالاتشيف لصحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إن "هناك رغبة كبيرة في إجراء هذا التصويت، وليس تأجيله"، مشيراً إلى أن المسؤولين ما زالوا يأملون في "أن ينتهي كل شيء"، وأن تنجو روسيا من الأسوأ.

بالنسبة للبعض، هذا الأسلوب في التعامل مع الوباء مطمئن. فهناك قول شائع هنا يفيد بأنه كلما قلّت معرفتك، كلما نمت بشكل أفضل.

وقالت كسينيا، بائعة آيس كريم في إحدى ضواحي موسكو: "لا نريد أن نسمع المزيد، إنه أمر مخيف". وأضافت: "نعلم أنه يتعين علينا غسل أيدينا وألا نخرج كثيراً، لكن الناس يشترون بالفعل كل شيء من المتاجر، وهذا أمر مخيف".

لكن على بعد بضعة أميال فقط من كشكها، يُبنى رمز للأزمة الأخيرة التي تضرب روسيا - ومعظم دول العالم - كل يوم، إذ يجري بناء مستشفى مؤقت جديد وبسرعة عالية، لرعاية ما يصل إلى 500 مريض مصاب بفيروس كورونا.

وفي مكان آخر، أفادت وزارة الدفاع أنها أجرت تدريبات طارئة للسيطرة على الفيروس، وتم وضع جميع المناطق الروسية في حالة تأهب قصوى.

ومع ذلك، لا يزال التصويت لإطالة بقاء فلاديمير بوتين في السلطة قائماً في 22 أبريل/نيسان.

مواضيع قد تهمك :