توفي موظف أربعيني في البرلمان الأوروبي جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، ليكون أول شخص يموت جراء الوباء داخل المؤسسات الأوروبية، كما أفادت مصادر متطابقة الاثنين.

وقال متحدث باسم البرلمان الأوروبي لوكالة فرانس برس "يأسف البرلمان الأوروبي تأكيد حالة وفاة" في أوساط "طاقم موظفينا الخارجي" وذلك بسبب "فيروس كورونا المستجد كما تظهر المعلومات المتوافرة حالياً".

وأوضح مصدر برلماني إن الضحية إيطالي كان يعمل في قسم المعلوماتية.

وأصيب عدة أعضاء في المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي والبرلمان الأوروبي، التي يعمل فيها آلاف الأشخاص في بروكسل، بفيروس كورونا المستجد، أبرزهم المفاوض الرئيسي للاتحاد الأوروبي لشؤون بريكست ميشال بارنييه، الخاضع للحجر.

مواضيع قد تهمك :