قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: برأت المحكمة العليا في إدنبرة، اليوم الإثنين، الوزير الأول السابق في اسكوتلندا أليكس سالموند من 13 تهمة بما في ذلك محاولات الاغتصاب، وواحدة بقصد الاغتصاب، وتسع تهم بالاعتداء الجنسي واثنتان بالاعتداء غير اللائق.

وبعد مداولات استمرت 11 يوماً، اعتبرت هيئة المحلفين السياسي السابق سالموند غير مذنب في 12 تهمة بينما أسقطت حكماً لم يثبت اتهامه بالاعتداء الجنسي بقصد الاغتصاب، وهي اتهامه بمحاولة اغتصاب زميل له في غرفة بمقر إقامته الرسمي.

وكان الوزير الأول السابق نفى أمام المحكمة جميع التهم، وقال إن الأدلة التي قدمت ضده بعضها "تلفيق متعمد لغرض سياسي".

وكان تم القبض على الرجل البالغ من العمر 65 عامًا لأول مرة واتهامه من قبل شرطة اسكتلندا فيما يتعلق بالمزاعم في يناير 2019، وهي تتعلق بتهم الاعتداء الجنسي على 9 نساء عندما كان في منصبه.

وفي خطاب عاطفي على الدرجات خارج المحكمة، شكر سالموند أصدقائه وعائلته على وقوفه إلى جانبه أثناء الرجوع إلى وباء الفيروس التاجي.

وقال سالموند: "مهما كان الكابوس الذي مررت به خلال العامين الماضيين، فهو لا شيء مقارنة بالكابوس الذي يعيشه كل واحد منا حاليًا، نصيحتي القوية لكل واحد منكم هي العودة إلى المنزل، والله يوفقنا جميعا".