قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يستعد مجلس العموم البريطاني مساء الاربعاء لتعليق اعماله لنحو شهر بسبب فيروس كورونا المستجد رغم انتقادات المعارضة التي تعتبر ان قيام النواب بدورهم في هذه المرحلة الحرجة هو امر "حيوي".

وتقدمت الحكومة المحافظة التي تتمتع بغالبية كبيرة بمذكرة لمجلس العموم مقترحة اغلاق المؤسسة الاربعاء، اي قبل اسبوع من موعد الاجازة البرلمانية لمناسبة عيد الفصح، على ان يستمر ذلك حتى 21 أبريل.

وقال وزير الاسكان روبرت جنريك للبي بي سي انه قرار "منطقي" انطلاقا من الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لكبح انتشار الوباء.

واضاف "على البرلمان بالتأكيد ان يكون مثالا يحتذى به". وامر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين باغلاق عام في انحاء المملكة المتحدة لثلاثة اسابيع.

وكانت الجلسات الاخيرة لاستجواب الحكومة عقدت في اطار لجان ثانوية بسبب مرض عدد من النواب او قرار اتخذه آخرون بعزل انفسهم لعدم مخالطة زملائهم.

وابدى جنريك "الثقة بان البرلمان سيستأنف جلساته بعد اجازة الفصح"، مشددا على اهمية "ان يؤدي النواب دورهم". واثار الاغلاق المبكر لمجلس العموم انتقادات المعارضة.

وقال النائب العمالي بين برادشو عبر تويتر "من الحيوي ان يتمكن النواب من طرح اسئلة ومتابعة عمل الوزراء خلال هذه المرحلة من الطوارىء الوطنية".

واعتبر النائب لويد راسل مويل ان "اغلاق البرلمان لشهر يمثل مشكلة في حين ان علينا دائما اتخاذ اجراءات اساسية للعمال المستقلين" وسواهم، عارضا عقد جلسات عبر الانترنت.

مواضيع قد تهمك :