قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اوتاوا: شدّدت كندا الأربعاء تدابيرها من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجدّ وفرضت على المسافرين العائدين الى البلاد عزل أنفسهم ذاتياً مدّة 14 يوما تحت طائلة دفع غرامة باهظة أو دخول السجن.

ويأتي هذا الإجراء الالزامي بعد توصية حكومية سابقة للمسافرين بالعزل الذاتي لم تؤت ثمارها عقب ورود تقارير حول إهمال البعض لهذه الإرشادات.

وغرّدت وزيرة الصحة الكندية باتي هايدو "طلبنا من جميع المسافرين في وقت سابق من هذا الشهر أن يعزلوا أنفسهم ذاتياً عند عودتهم الى كندا".

وأضافت "اليوم نحن نجعل العزل الذاتي إلزامياً بموجب قانون الحجر الصحي، وذلك لحماية فئاتنا الأكثر ضعفاً بشكل أفضل".

بدورها قالت نائبة رئيس الحكومة كريستيا فريلاند خلال مؤتمر صحافي إنّ العزل الذاتي "ملزم قانوناً" في جميع أنحاء البلاد بدءاً من منتصف هذه الليلة (04,00 ت غ الخميس).

وبموجب القانون الفدرالي الذي أصبح أكثر تشدّداً إثر أزمة فيروس سارس عام 2005، سيواجه المخالفون غرامة تصل إلى مليون دولار كندي (700 ألف دولار أميركي) أو عقوبة السجن لمدة تصل ثلاث سنوات.

ويحقّ لوزيرة الصحة أيضا أن تحدّد مناطق معيّنة للحجر الصحّي.

وأفادت الشرطة الكندية وكالة فرانس برس أنّ امرأة في نيوفاوندلاند تبلغ 53 عاماً هي أول شخص يعتقل بموجب قانون طوارئ الصحة العامة في المقاطعة لمخالفتها العزل الذاتي لمدة 14 يوما بعد عودتها من إحدى الرحلات.

وقال رئيس الشرطة الملكية في نيوفاوندلاند جيمس كاديغان إن الشرطة تلقت معلومات حول المرأة التي كانت تقضي وقتاً "في مكان عام".

وأضاف "مسؤولو الصحة كانوا واضحين: هذا الفيروس يمكن أن يدمّر مجتمعنا".

وكان من المقرّر أن تمثل المرأة أمام المحكمة عبر دائرة فيديو، وهي تواجه عقوبة بدفع غرامة أو السجن حتى ستة أشهر بموجب قانون مقاطعة نيوفاوندلاند.

مواضيع قد تهمك :