التفاؤل يعم الجميع اليوم مع قمة العشرين الافتراضية برئاسة السعودية، والتي تكرّس اجتماعها للبحث في السبل الكفيلة مواجهة جائحة كورونا التي تجتاح العالم.

إيلاف من دبي: انطلقت أعمال القمة الافتراضية لمجموعة العشرين برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز. وتعقد أول قمة افتراضية استثنائية لمجموعة العشرين في ظروف صعبة يمر بها العالم نتيجة تفشي كورونا، وعلى رأس أولوياتها مناقشة سبل مكافحة كورونا وتنسيق الجهود العالمية للحد من تأثير كورونا الإنساني والاقتصادي والمجتمعي.

تكرارًا لما قال الملك سلمان بن عبد العزيز، فالسعودية والعالم يمران بظروف صعبة في مواجهة جائحة كورونا، والأسابيع المقبلة هي الأصعب في هذه المواجهة.

وانطلاقًا من مسؤولية وطنية وإقليمية ودولية، قررت السعودية أن هذه المواجهة مسؤوليتها بصفتها دولة كبيرة لها دورها الأساس على المستوى العالمي بحكم رئاستها قمة العشرين 2020، فكان قرار تكثيف الجهد الدولي في هذا الإطار، وكان قرار إقامة هذه القمة الافتراضية، التي سمّتها "الرياض" السعودية بأنها "قمة العالم".

تفاؤل شامل
تقول الرياض: "المملكة منذ تسلمها رئاسة مجموعة العشرين تواصل جهودها لتعزيز التوافق العالمي، والتعاون لتحقيق إنجازات ملموسة، واغتنام الفرص للتصدي لتحديات المستقبل، لذلك جاءت دعوتها إلى عقد القمة، والتي لقيت استجابة فورية وترحيبًا من جميع الدول، للتصدي لهذه الجائحة التي تحاصر البشرية، ومفاصل الاقتصاد العالمي، وهي حريصة على مواجهة آثار الوباء على المستويين الإنساني والاقتصادي في العالم".

الجميع متفائل بمساهمة هذه القمة في تخفيف آثار الأزمة المؤثرة علـى جميع الدول، "ووضع استراتيجية عالمية موحدة لاحتواء آثار الفيروس، الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يسفر عنها ركود عالمي، ولذلك سيتطلع الجميع إلى الخـروج بمبادرات وإجراءات محددة وعملية، تحقـق آمال شعوب العالم في تجاوز آثار الجائحة، وتمهيد الطرق لتحقيق دول العالم مستقبلًا أفضل، والعمل على مواصلة الاقتصادات العالمية تعزيز سيولتها النقدية، وتسهيل الاقتراض وإرجاء الاقتطاعات الضريبية، وتمديد آجال القروض الممنوحة ودعم الشركات"، بحسب "الرياض".

مشاركة إماراتية
كان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قد أعلن الأربعاء مشاركة الإمارات في القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين بروح التضامن والتكاتف.

وغرّد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على حسابه الرسمي عبر تويتر: "بروح التضامن والتكاتف العالمي، تشارك الإمارات في القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين G20 برئاسة خادم الحرمين الشريفين.. نواجه تحديًا مشتركًا غير مسبوق في ظل انتشار فيروس كورونا، وشعوب العالم تتطلع إلى هذه القمة للخروج بمواقف وقرارات تعزز المواجهة الجماعية لهذا الخطر".

أعضاء ومنظمات
يشارك في هذه القمة الافتراضية قادة الدول أعضاء مجموعة العشرين: إسبانيا والأردن وسنغافورة وسويسرا والهند، إلى جانب منظمة الصحة العالمية وصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة ومجلس الاستقرار المالي ومنظمة العمل الدولية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة التجارة العالمية.

تمثل المنظمات الإقليمية جمهورية فيتنام بصفتها رئيسًا لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجمهورية جنوب أفريقيا بصفتها رئيسًا للاتحاد الأفريقي، ودولة الإمارات العربية المتحدة بصفتها رئيسًا لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجمهورية رواندا بصفتها رئيسًا للشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا.

مواضيع قد تهمك :