قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر وزير الخارجيّة الفنزويلي خورخي أرياسا الخميس أنّ اتّهام الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو ومسؤولين فنزويليّين آخرين بـ"الإرهاب المرتبط بتجارة المخدّرات" في الولايات المتحدة يمثّل "شكلاً جديداً من الانقلابات".

وأضاف أرياسا خلال خطاب متلفز أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب "يُهاجم مجدّداً الشعب الفنزويلي ومؤسّساته الديموقراطيّة بلجوئه إلى شكل جديد من الانقلابات على أساس اتّهامات بائسة ومبتذلة وواهية".

وعرضت الولايات المتّحدة مكافأةً الخميس يُمكن أن تصل إلى 15 مليون دولار، لقاء أيّ معلومات تتيح اعتقال مادورو.

وقال أرياسا إنّ الاعلان عن منح مكافآت "يُظهر يأس النخبة المتعصّبة في واشنطن وهوسها بفنزويلا".

وكان وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو قال في وقت سابق في بيان إنّ مكافآت بقيمة عشرة ملايين دولار عرضت مقابل معلومات "تتيح اعتقال او ادانة" مقرّبين من الرئيس الاشتراكي.

وجاء إعلان بومبيو فيما كشفت وزارة العدل الأميركية عن تهم ضد مادورو وأعضاء كبار في حكومته.

وقال بومبيو في البيان إن "الشعب الفنزويلي يستحق حكومة شفافة ومسؤولة واسعة التمثيل تخدم احتياجات الشعب ولا تخون ثقته عبر توظيف مسؤولين ضالعين في أنشطة تهريب مخدرات غير مشروعة".

وقال مسؤولون أميركيون إنّ مادورو يتزعّم مجموعة تهريب كوكايين تدعى "كارتل الشمس" تشمل سياسيّين كباراً وأعضاءً في الجيش الفنزويلي والقضاء.

وأوضح وزير العدل بيل بار أنّهم قاموا بشحن 200 إلى 250 طنا من الكوكايين الى خارج البلاد تحت حماية الحكومة الفنزويلية.