كازال بالوكو: في قسم العناية المركزة في مستشفى كازالبالوكو بالقرب من العاصمة الإيطالية روما، يراقب الأطباء والممرضون بصمت المصابين بفيروس كورونا المستجد الممدين بلا حراك في أسرة تحيط بها أجهزة تراقب وظائفهم الحيوية.

وينفذ أفراد الطاقم الطبي إجراءات وقائية صارمة، ببزات بيضاء تغطيهم من الرأس إلى أخمص القدمين وقفازات اللاتيكس وأقنعة واقية ونظارات.

وبانتظام، يقوم الممرضون بتنظيف القفازات بسائل معقم. ويخرج كل منهم بدوره لاستنشاق بعض الهواء. في الخارج لا ينجح منظر الأشجار وزقزقة العصافير في جعلهم ينسون مرضاهم. ويحاول بعضهم الترويح عن نفسه بتدخين سيجارة.

ويعرض مدير المركز الطبي انتونينو ماركيزي صورة مقلقة للوضع. وقال لوكالة فرانس برس إن "عدد المرضى المصابين أكبر بالتأكيد من الذي يعلن كل مساء عند نشر الحصيلة الرسمية، لأن بعض المرضى فرضوا على أنفسهم العزل بدون إجراء فحوص. إنهم في بيوتهم ويتماثلون للشفاء ببطء".

وأضاف الرجل الذي يغطي قناع واق جزءا من وجهه أن "مرضى آخرين أصيبوا لكنهم لم يلاحظوا على الأرجح وتعافوا"، مؤكدا أن "عدد الذين أصيبوا أكبر بكثير مما يُعلن عنه بكل تأكيد".

وبينما يسود هدوء ظاهر في وحدة العناية المركزة، اعترف الطبيب بأنه يواجه نقصا في مواد كثيرة. وقال "للأسف لم نكن مستعدين بشكل كاف. البؤر الأولى أدت إلى استهلاك مفاجىء وهائل (لبعض المستلزمات) ومصانعنا بدأت تعمل للتو على تأمينها لنا".

لكن الحصيلة ترتفع في إيطاليا وتجاوزت التسعة آلاف وفاة، بينما نجا آخرون وبينهم فابيو بيفيرالي طبيب القلب وهو من سكان روما والبالغ من العمر 65 عاما.

فقد أمضى ثمانية أيام "معزولا عن العالم" في وحدة العناية المركزة والإنعاش في مستشفى "بوليكلينيكو اومبرتو الأول" في روما.

- "شبح الموت يحوم" -

قال بيفيرالي "شعرت بآلام غريبة. بصفتي طبيب اعتقدت أنه التهاب رئوي حاد". واضاف "لا استطيع أن أتحدث عن هذه التجربة بدون أن أبكي. الدموع تنهمر بسهولة".

وتابع "ساعدني كوني طبيباً على تحمل الألم. ... العلاج بالأكسيجين مؤلم والبحث عن الشريان صعب (...) في حالات اليأس كان المرضى يصرخون كفى".

وأكد الطبيب نفسه "الأمر الأقسى كان في الليل. لم أكن قادرا على النوم وكان القلق يجتاح الغرفة. في النهار يمر الأطباء وطاقم الصيانة والذين يوزعون وجبات الطعام. في الليل تأتي الكوابيس ويحوم شبح الموت".

وتابع "بما أنني لم أكن أتمكن من النوم، كنت أعد أنفاس جاري في الغرفة بالمقياس الموجود في هاتفي لنقال. جعلت لنفسي مهمة الاهتمام به وبهذه الطريقة كنت أنسى نفسي".

وروى أن الطاقم الطبي "كان مغطى بالكامل، من الرأس حتى أخمص القدمين، الأرجل والرأس والأيدي. لم أكن أرى سوى أعينهم وراء قناعهم البلاستيكي، تعبر عن تعاطفهم معي. أصغي لأصواتهم. كثيرون منهم كانوا شبابا، أطباء في الصف الأول. كانت لحظة أمل".

ويقول إنه افتقد أقرباءه. قال "كنت خائفا من ألا أراهم ثانية وأن أموت بدون أن أمسك (أيديهم) كان اليأس يجتاحني".

ومن هذه التجرية تعلم درسا. وقال "اعتبارا من ألان سأكافح من أجل الصحة العامة". واضاف "لا يمكن أن تكون الصحة العامة قضية مال وأن نتركها بين أيدي السياسيين. علينا أن ندافع من أجل أحد أفضل الأنظمة الصحية في العالم".

مواضيع قد تهمك :