قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نددت وسائل إعلام صينية بـ "كذبة كبيرة" حول الأرقام الرسمية المعلنة بشأن ضحايا فيروس كورونا في البلاد.

فقد أعلنت السلطات أنّ عدد الوفيات يقدر بـ3311 شخصاً من مجمل مليار ومئة مليون نسمة. لكن صور الصفوف الطويلة والجرار الكثيرة التي تحمل رماد الجثامين المحروقة تزيد من الشكوك حول صحة هذه الأرقام.

يذكر أن مجلة "فورين بوليسي" الأميركية كانت قد شككت في شهر فبراير الماضي بصحة التقارير الصينية الصادرة حول انخفاض حالات الإصابة بفيروس كورونا، لافتة إلى أن هذه البيانات قد تكون مرتبطة بسياسات الحزب الحاكم.

وأعلنت الصين، اليوم الثلاثاء، تسجيل زيادة في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد بعد تراجع الأعداد على مدى 4 أيام، فيما يرجع ذلك إلى زيادة عدد الإصابات بين الوافدين من خارج البلاد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية إنه تم رصد 48 إصابة جديدة في البر الرئيسي، الاثنين، ارتفاعا من 31 في اليوم السابق. وجميع الإصابات الجديدة كانت لأشخاص قادمين من الخارج، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات الوافدة إلى 771.

وذكرت اللجنة أنه لم يتم تسجيل أي إصابات محلية جديدة، الاثنين.

وبينما تراجع بشدة عدد حالات العدوى المحلية في الصين، تشعر السلطات بالقلق من الحالات بين الوافدين الذين يصابون بفيروس كورونا في الخارج، وكثفت عمليات الفحص الطبي وإجراءات العزل كما قلصت عدد الرحلات الجوية الدولية، ومنعت دخول معظم الأجانب.

ولليوم السابع على التوالي، لم تسجل مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي ومركز تفشي الفيروس في الصين، أي إصابات جديدة.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات المسجلة في الصين حتى يوم الاثنين 81518، والوفيات 3305.

مواضيع قد تهمك :