تلقي الملكة إليزابيث الثانية مساء الأحد كلمة نادرة توجه فيها تحية للبريطانيين ولطريقة مواجهتهم للتحدي الذي يمثله فيروس كورونا. وسيكون هذا رابع تدخل استثنائي للملكة خلال 68 عاماً من توليها العرش.

وتقول الملكة حسب مقتطفات من خطابها نشرها مكتبها السبت "أمل بأنه في قابل السنين سيكون الجميع قادرين أن يفخروا بالطريقة التي واجهنا بها هذا التحدي".

وتضيف في خطابها الذي سجل بقصر وندسور بغرب لندن "اتحدث إليكم في وقت أعلم انه وقت صعب الى حد كبير".

وتتابع "أنه وقت من الاضطراب في حياة بلادنا: اضطراب جلب الحزن للبعض، وصعوباتٍ مالية لكثيرين، وتغييرات هائلة بحياتنا اليومية جميعا".

وتبث الكلمة المصورة الساعة 7:00 مساء بتوقيت غرينتش الأحد وهي موجهة الى البريطانيين ودول الكومنولث.

والخطاب الأول للملكة إليزابيث الثانية كان في العام 1991 خلال فترة حرب الخليج، والذي عبرت فيه الملكة عن رؤية وتوجهات بلادها تجاه الحرب.

أما الخطاب الثاني فكان في العام 1997 عندما تعرضت الأميرة ديانا أميرة ويلز لحادث سيارة تسبب في وفاتها، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول أسباب الحادث، خاصة وأنه جاء بعد انفصال أميرة ويلز عن الأمير تشارلز ولي العهد ودخولها في علاقة جديدة لم تحظ بقبول العائلة الملكية.

الخطاب الثالث كان في 2002 بعد وفاة والدتها الملكة الأم، حيث نعت فيه أمها مستذكرة ما قامت به للحفاظ على المملكة المتحدة.

مواضيع قد تهمك :