إيلاف: تفجرت أزمة طرفاها رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز ونجوم الدوري، وذلك بعد رفض اللاعبين خطوة تخفيض رواتبهم بنسبة 30 %، بغية دعم الأندية ماديًا وسط استمرار أزمة كورونا.

وكان رؤساء أندية الدوري الإنجليزي الممتاز توقعوا أن يوافق اللاعبون على طلب تخفيض الرواتب 30 بالمئة، الذي تقدمت به الأندية قبل أيام، إلا أن الطلب قوبل برفض ومفاجئ.

ثلاث نجوم من البريميرليغ، وهم البلجيكي كيفن دي بروين (مانشستر سيتي)، والإنجليزيين تروي ديني (واتفورد)، ومارك نوبل (ويست هام)، أبدوا رفضًا تامًا للاقتراح، كممثلين عن رابطة اللاعبين الإنجليزية، وفقًا لما ذكرته صحيفة "ذا صن".

ومما جاء في رسالة لاعبي البريميرليغ: "نود لو نقدم التضحية المادية لقطاع الصحة الوطني بدلًا من مساعدة ملاك الأندية الأغنياء"، وفقًا للصحيفة.

اعتبرت رابطة اللاعبين المحترفين أن تخفيض الرواتب بنسبة 30 بالمئة، على مدى 12 شهرًا، من شأنه أن يؤدي إلى خسارة الحكومة مليون جنيه إسترليني من الضرائب التي كان سيقدمها اللاعبون.

تساءلت الرابطة في بيان: "ماذا سيعني هذا التخفيض على الحكومة البريطانية وعلى ميزانية القطاع الطبي؟، هل أخذت رابطة الدوري هذه النقطة بعين الاعتبار عندما قدمت طلب تخفيض الرواتب؟".

وكانت الرابطة نبهت إلى أن عدم استكمال الدوري الإنجليزي الممتاز سيؤدي إلى خسارة الأندية أكثر مكن مليار جنيه إسترليني من حقوق البث التلفزيوني وعقود الرعاية.

خلق رفض اللاعبين هذا أزمة غير متوقعة بينهو وبين الأندية، خصوصًا أن رفضهم يأتي في وقت حرج في ظل تفاقم أزمة كورونا في بريطانيا وفي العالم.

تجدر الإشارة إلى أن رابطة الدوري لا يمكنها فرض تخفيض الرواتب على اللاعبين، المحميين بعقود مع الأندية، لكنها كانت تأمل أن يخضع نجوم الدوري لطلب التخفيض مثلهم مثل نجوم الدوريات الأخرى، كالإسباني والإيطالي.

مواضيع قد تهمك :