واشنطن: هدّد رئيس الولايات المتّحدة دونالد ترمب مساء الثلاثاء بتعليق دفع المساهمة الماليّة الأميركية في منظّمة الصحّة العالمية، مندّدًا بطريقة إدارة المنظّمة الأممية لوباء كوفيد-19.

قال ترمب خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات الوباء في الولايات المتّحدة "سنعلّق (دفع) الأموال المخصّصة لمنظّمة الصحّة العالمية"، من دون مزيد من التفاصيل. غير أنّ الرئيس الأميركي ما لبث بعد دقائق من ذلك أن تراجع عن هذا الإعلان بقوله إنّه لم يقرّر تعليق الدفع، بل يعتزم فقط درس هذه الإمكانية.

قال "أنا لا أقول إنّني سأفعل ذلك، بل سندرس هذه الإمكانية". وأضاف أنّ منظّمة الصحّة العالمية "تبدو منحازة للغاية نحو الصين. هذا أمر غير صائب". والولايات المتّحدة هي أكبر مساهم في تمويل منظمة الصحة العالمية.

وكان ترمب شنّ هجومًا حادًّا على المنظمة الأممية صباح الثلاثاء، إذ كتب في تغريدة على تويتر أنّ "منظّمة الصحّة العالمية أخفقت حقاً. (...) الغريب أنّها مموّلة بشكل كبير من الولايات المتحدة لكنّ تركيزها منصبّ على الصين".

أتى هجوم الرئيس الأميركي على المنظّمة الأممية في الوقت الذي تخطّت فيه حصيلة وفيات كوفيد-19 في الولايات المتحدة 11 ألفاً، في حين بلغ عدد المصابين بالوباء في هذا البلد أكثر من 385 ألف مصاب.

وفي نيويورك دافع ستيفان دوجاريك المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن أداء منظمة الصحّة العالمية ومديرها العام الأثيوبي تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

قال دوجاريك إنّه "بالنسبة إلى الأمين العام فمن الواضح أنّ منظّمة الصحّة العالمية بقيادة الدكتور تيدروس قامت بعمل هائل في ما خصّ كوفيد-19 بإرسالها ملايين المعدّات الطبية إلى دول لدعمها، ومساعدتها دولاً عبر التدريب، وبتوفيرها إرشادات عالمية".

وأضاف أنّ "منظّمة الصحّة العالمية برهنت عن قوة النظام الصحّي الدولي"، مذكّراً بـ"العمل الهائل" الذي تقوم به المنظّمة على صعيد مكافحة فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديموقراطية والبلدان المجاورة لها.

لا ينتقل عبر الهواء
وكان الدكتور ريتشارد برنان مدير الطوارئ الصحية الإقليمي في منظمة الصحة العالمية أكد أن فيروس كورونا المستجد لا ينتقل عن طريق الهواء، وإنما ينتقل عن طريق الرزاز من خلال الشخص المصاب، أو من خلال ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس.

أضاف إن مدة بقاء فيروس كورونا المستجد على الأسطح وفقًا لنوع الأسطح، سواء كانت لساعات أو أيام، وحول إمكانية انتقاله من الحيوان إلى الإنسان، قال إن الفيروس يمكن أن ينتقل إلى الإنسان، ولم تجزم الدراسات إذا كان منتشرًا أم لا حتى الآن بين الحيوانات.

استعرض الدكتور ريتشارد برنان مديرالطوارئ الصحية الإقليمي في منظمة الصحة العالمية آخر مستجدات فيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، لافتًا إلى أن هناك 1.2 مليون حالة إصابة و60 الف حالة وفاة وفقًا لآخر الاحصائيات التي وردت للمنظمة.

أضاف: لدينا معدلات إصابة مرتفعة منذ اندلاع الفاشية في أوروبا وأميركا، إلا أنه في إقليم شرق المتوسط لدينا 77 ألف حالة إصابة موثقة، وبلغت معدلات الوفاة 4.3%، وهي تقترب من معدلات الوفاة عالميًا، ماعدا إيران حيث تصل معدل الوفاة إلى 7%، والتي تعد من أول البلدان التي ضربتها كورونا في العالم.

وأشار إلى ضرورة إستمرار تطبيق التدابير الاحترازية والوقائية وتشجيع جميع البلاد على رصد جميع مواردها المتاحة على مستوى الحكومة ككل للسيطرة على أعداد المصابين قبل أن تتفاقم الأمور، لافتًا إلى ضرورة الإسراع في تطبيق التدابير الوقائية والاحترازية إلى جانب الاكتشاف المبكر وعزل الحالات وعلاج المرضى فى وقت مبكر وحماية الأطقم الطبية.

طالب كل الأفراد باتخاذ كل الإجراءات الوقائية، ومنها غسل الأيدي والتباعد الاجتماعي ومراعاة آداب العطس والكح، وتشجيع المجتمعات على فهم المرض.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، عبر الفيديو كونفرانس، بعنوان "العاملون الصحيون في الصفوف الأمامية لمكافحة جائحة فيروس كورونا (COVID-19)"بمناسبة يوم الصحة العالمي 2020.

يناقش المؤتمر أحدث تطورات مرض فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، بالتركيز على الدور الحيوي للعاملين الصحيين في مكافحة الجائحة، وذلك بمناسبة يوم الصحة العالمي 2020 والذي يرفع شعار: دعم طواقم التمريض والقبالة.

يتضمن المؤتمرالصحافي تحديثًا عن الوضع العالمي والوضع الإقليمي لجائحة كوفيد-19 ونظرة عامة على يوم الصحة العالمي يقدمها الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، وإطلاق تقرير منظمة الصحة العالمية عن حالة التمريض في العالم، بحضور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الدكتورة مها العدوي، مدير قسم تعزيز صحة السكان في المكتب الإقليمي لشرق المتوسط، الدكتور عوض مطرية، مدير قسم تعزيز النظم الصحية والتغطية الصحية الشاملة، الدكتور ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي.

مواضيع قد تهمك :