قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أحصت إسبانيا الأربعاء وفاة 757 مصابا بكورونا المستجد خلال 24 ساعة، في ثاني يوم يشهد ارتفاعًا في الوفيات، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 14555 وفاة، بينما كانت البلاد شهدت مؤشرات انخفاض في الأسبوع الماضي، وفق وزارة الصحة.

وارتفع عدد الإصابات المثبتة في هذه الدولة الأكثر تأثرًا بالوباء بعد إيطاليا، بدوره ليبلغ 146690.

الحاجة إلى اعمال لضمان إمدادات الغذاء
وكانت الحكومة الإسبانية أعلنت أمس الثلاثاء عن حاجة البلاد لنحو ثمانين ألف عامل في الأسابيع القليلة المقبلة، للمشاركة في موسم جني المحاصيل الزراعية؛ لضمان إمدادات السوق بالمؤن الغذائية، وعدم تعرّض المحاصيل للتلف.

وقال وزير الزراعة الإسباني لويس بلاناس - في المؤتمر الصحافي الذي أعقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسبانية - إن الأولوية ستكون دائمًا للعمال القريبين من أماكن الحصاد، بسبب القيود المفروضة على حركة التنقل؛ نظرا الى حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد.

أضاف أن الدعوة موجّهة إلى العاطلين عن العمل الإسبان من دون دخل، والعاطلين الذين يحصلون على إعانات بطالة، مؤكدا أنها لن تنقطع إذا شاركوا في العمل بالحقول.

أما المهاجرون الحاصلون على عقود عمل موقتة، فقال إنها ستمدد، إضافة إلى المهاجرين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و21 عاما، والذين سيتم ترتيب عقود عمل لهم للمشاركة في موسم جني المحاصيل، الذي سيبدأ اعتبارا من منتصف أبريل الجاري.

وسبق أن حذرت منظمات دولية من خطر حصول نقص في المواد الغذائية في السوق العالمية بسبب الاضطرابات في التجارة الدولية والإمدادات الغذائية جراء تفشي فيروس كورونا.

قال بيان مشترك لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية؛ إن "الغموض حول توفر الغذاء يمكن أن يتسبب في موجة قيود على التصدير"، التي قد تسبب بدورها "نقصا في السوق العالمية".

مواضيع قد تهمك :