واشنطن: تحدث الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما السبت إلى طلاب في حفل تخريج افتراضي، في كلمة علنية نادرة منذ بدء وباء كوفيد-19 انتقد خلالها بشكل غير مباشر إدارة الرئيس الحالي دونالد ترمب.

لا يهاجم الرئيس الديموقراطي السابق عادة دونالد ترمب بالاسم علنًا، لكنه وجّه انتقادات ضمنية إليه في غالبية الأحيان. وفي رسالة تهنئة تم بثها خلال حفل مساء السبت لخريجي "شبكة الكليات والجامعات السوداء تاريخيًا"، تحدث أوباما عن الوباء.

قال "قبل كل شيء هذا الوباء قضى أخيرًا على فكرة أن العديد من مسؤولينا يعرفون ماذا يفعلون". أضاف أن "عددًا منهم لا يحاولون حتى التظاهر بأنهم مسؤولون".

أكد أوباما أن الأزمة الصحية كشفت اللامساواة التي يعاني منها الأميركيون السود، معبّرًا عن استيائه من قتل أحمد أربيري من دون أن يسمّيه. وقتل الشاب البالغ من العمر 25 عامًا في 23 فبراير بالرصاص، بينما كان يمارس رياضة الجري في حي سكني في مدينة برونسويك في جورجيا، إحدى الولايات الجنوبية.

وقال إن "مرضًا كهذا يكشف اللامساواة الكامنة والعبء التاريخي الذي تحمله المجتمعات السوداء في هذا البلد". وتابع "نلاحظ ذلك عندما يمارس رجل أسود رياضة الجري، ويقرر أناس اعتراض طريقه، واستجوابه، وقتله، إذا لم يرد على أسئلتهم".

ذكرت وسائل إعلام أميركية أن أوباما وصف في أحاديث خاصة بشكل صريح إدارة ترمب لأزمة الوباء بأنها "كارثة فوضوية مطلقة" في اتصال هاتفي مع مساعدين سابقين له في الثامن من مايو، حسب ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وأكد أنه سيخصص "أكبر قدر ممكن من الوقت ليقوم بحملة مكثفة من أجل جو بايدن" المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية في نوفمبر، بعدما عبّر عن دعمه له رسميًا في تسجيل فيديو في 14 إبريل.

مواضيع قد تهمك :