قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أعلن رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، اليوم الاثنين بالرباط، تمديد حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي لمدة ثلاثة أسابيعها (إلى 10 يونيو ).

وقال العثماني، خلال جلسة مشتركة لغرفتي البرلمان "بما أن بلادنا اختارت إعطاء الأولوية لحفظ صحة المواطن وجعلها فوق كل اعتبار، ولأننا لحد الساعة حققنا إيجابيات كثيرة، ومن أجل الحفاظ عليها على المستوى الصحي، فقد تقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي لمدة ثلاثة أسابيع أخرى".

وسجل رئيس الحكومة أن "الوضعية لبلادنا اليوم مستقرة ومتحكم فيها، ولكنها لا تزال غير مطمئنة بالكامل من حيث معدل التكاثر واستمرار بروز بؤر عائلية وصناعية بين الفينة والأخرى في عدد من المناطق، وكذا تسجيل بعض أوجه التراخي في احترام مقتضيات الحجر الصحي، مما قد يسبب في انتكاسة لا يمكن تحملها".

وقال العثماني، في هذا السياق "لا نقبل أن نجازف بالمكتسبات المحققة بتضحيات مقدرة للجميع في المرحلة السابقة للحجر الصحي"، مبرزاً أن الحكومة أعدت رؤية عامة لدبير الحجر الصحي خلال المرحلة المقبلة في أبعادها المركزية والصحية.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب (بمثابة وزارة) قد انجزت دراسة حول جائحة كوفيد-19 بالبلاد تشمل مجموعة من السيناريوهات لتطور هذه الجائحة ( السيناريو النظري لتطورها الطبيعي)، مستشرفة في الوقت ذاته ، أولا، السيناريو الاتجاهي الذي يفترض استمرار الوضعية الحالية للحجر، ثم مختلف السيناريوهات البديلة لرفع الحجر الصحي.

وحسب سيناريوهات الدراسة، الصادرة في 16 مايو الجاري، فقد أوضحت المندوبية فيما يخص السيناريو "الاتجاهي"، أن تمديد الوضعية الحالية للحجر سيفضي إلى عدد إجمالي للمصابين يناهز 7800 حالة عند بداية شهر يوليو المقبل ، فيما يفترض أن يبلغ عدد المصابين النشيطين، أي العدد الإجمالي للمصابين ناقص عدد المتعافين والوفيات، ذروته بحوالي 3200 حالة خلال شهر مايو. وتؤشر التقديرات، حسب الدالة الغاوسية ( Fonction Guassienne )، على توجه عدد المصابين النشيطين نحو الانخفاض ليصل إلى حوالي 2000 حالة في 20 مايو وعلى انتشار ضعيف جدا للجائحة في شهر يوليو.

وأضافت الدراسة من وجهة نظر وبائية صرفة، انه في ظل عدم توفر اللقاح والمناعة الجماعية المكتسبة، فإن وباء كوفيد-19 سيستمر في الانتشار مع احتمال الارتفاع في وتيرة تفشيه. ولهذا دفعت الضرورات الاقتصادية والاجتماعي للتفكير في سيناريوهات رفع الحجر، لكن مع تقييم مخاطر عودة تفشي الجائحة ومستوى الضغط على النظام الصحي الوطني.

وبناء على فرضية رفع الحجر في 20 مايو المعتمدة من طرف الفريق، تم إعداد سيناريوهين للرفع التدريجي للحجر. ويقدر عدد الإصابات النشيطة في هذا التاريخ بحوالي 2000 حالة.

ومن أجل إنعاش الاقتصاد، دون تعريض السكان لخطر أكبر بشأن حدوث مضاعفات للإصابة بهذا المرض، تم استشراف سيناريو يسمى "رفع محدود للحجر". ويفترض هذا السيناريو رفع الحجر عن السكان النشيطين المشتغلين الذين تقل أعمارهم عن 65 سنة ولا يعانون من مرض مزمن.

وسيفضي هذا السيناريو ،حسب المصدر، إلى عدد إجمالي تراكمي يناهز 18 الفا و720 حالة مؤكدة في حوالي 3 أشهر (100 يوم)، بنفس الذروة التي سبق تسجيلها، أي بحوالي 3200 حالة إصابة نشيطة. وهذا ما سيولد حاجة قصوى تصل إلى 3200 سرير استشفائي (نسبة استشفاء 100 في المائة للمصابين النشيطين وفقا للاستراتيجية الوطنية)، و 160 سريرا للإنعاش (5 في المائة من المصابين النشيطين) ، وهو ما سيؤدي إلى 748 حالة وفاة (4 في المائة من إجمالي المصابين).

ويفترض السيناريو المسمى "رفع الحجر الواسع" عن السكان النشيطين المشتغلين الذين تقل أعمارهم عن 65 سنة ، وعن السكان الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، الذين لا يعانون من مرض مزمن. ويهدف، في نفس الوقت، إلى فتح الاقتصاد والعودة التدريجية للأنشطة الاجتماعية.

وعليه تشير عملية المحاكاة إلى 31 الفا و663 حالة إيجابية مؤكدة في حوالي 3 اشهر (100 يوم) مع ذروة تصل إلى 3200 حالة إصابة نشيطة. وهو ما سيسفر عن حاجة قصوى إلى 3200 سرير استشفائي (نسبة استشفاء100 في المائة) و160 سريرا للإنعاش (5 في المائة من المصابين النشيطين) وعن 1266 حالة وفاة (4 في المائة من إجمالي المصابين).

وترى مندوبية التخطيط أنه في حالة رفع الحجر الكلي ، سيزداد عدد حالات المخالطة في اليوم مع الأشخاص المصابين بما فيهم الأشخاص غير حاملين للأعراض، مما سيرفع عدد التكاثر الأساسي (R0) إلى ما فوق 1، حيث يصعب معه السيطرة على الوباء، فيؤدي إلى نتائج شبيهة بتلك الناجمة عن ما يسمى بالسيناريو النظري للتطور الطبيعي للجائحة.

ومن أجل إبراز أهمية الاحترام التام للتدابير الاحترازية، تمت إعادة محاكاة نفس السيناريوهات ولكن، هذه المرة، مع فرضية، غير واردة، أن السكان سيتصرفون بنفس الطريقة السائدة قبل العلم بهذا الفيروس. وتبين النتائج أنه، في غضون حوالي ثلاثة أشهر، سيتضاعف العدد الإجمالي التراكمي للإصابات 8 مرات حتى لو تم العمل بسيناريو الرفع المحدود للحجر.

وخلص ملخص الدراسة إلى أن نجاح إجراءات رفع الحجر يظل رهينا بسلوك المواطنين وبمدى التزامهم باحترام تدابير التباعد الجسدي والحماية الذاتية، موازاة مع السياسة الأساسية للاختبار والعزل والكشف المبكر لحالات الإصابة وعلاجها.

مواضيع قد تهمك :