قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: ذكرت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب ،في دراسة حديثة، أن المغرب يوجد على خط التماس تقريبا مع منطقة النجاح ، والالتحاق بالتالي، بمجموعة من الدول التي تمكنت من السيطرة على جائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19 ). وأوضحت المندوبية في دراسة مقارنة لوضعية مجموعة من الدول إزاء جائحة كوفيد - 19 ، من بينها المغرب" أن بلادنا، وبعد كل الجهود المكثفة المبذولة من أجل احتواء كوفيد 19، توجد على خط التماس تقريبا مع منطقة النجاح ، والالتحاق، بالتالي بالمجموعة الرابعة التي تضم الدول التي تمكنت من السيطرة على الوباء، خاصة إذا ما تواصل، كما نأمل في ذلك، المنحى التنازلي لعدد التكاثر المسجل حاليا".

و شددت المندوبية على أنه "من شأن تعزيز إجراءات اليقظة وتكثيف التحاليل المخبرية الجارية حاليا، أن تجعل رفع الحجر الصحي بالمغرب ، بما تمليه ضرورات اقتصادية واجتماعية واضحة، في الطريق لأن يكون عملية متحكما فيها".

و في قراءتها للوضعية الوبائية للمغرب في محيطه الافريقي ، اشارت الدراسة الى ان المغرب يصنف في المجموعة 3، أي من بين البلدان الافريقية الأقل تأثرا نسبيا بالجائحة في هذه المرحلة ، والتي لا تزال في بحث عن السيطرة على انتشار الوباء (عدد التكاثر R0 أقل من 1 وتطور انتشاره على مدى الأيام العشرة الأخيرة 1.4 في المائة في انخفاض مستمر) .

و أظهرت الدراسة أن المغرب يتميز ،مع ذلك، بوضعية أفضل من بين البلدان الأفريقية الكبيرة في هذه المجموعة كما أنه الأقرب إلى التصنيف ضمن المجموعة الرابعة ( G4 ) التي تضم، البلدان المتأثرة قليلا بالوباء والتي تتجه نحو القضاء عليه.

و سجلت الدراسة "ظهور منحنى الحالات اليومية الجديدة مع ذلك بعض الزيادات المقلقة (الشكل 8)، وأنه لا يزال منحنى عدد الإصابات التراكمي في اتجاه تصاعدي مع وجود بعض الإشارات التي تدل على بداية التسطيح وعلى الخصوص لم يعد يتبع اتجاها متسارعا (الشكل 9) "، مبرزة أنه بالإضافة إلى ذلك ، "إذا أخذنا بعين الاعتبار الحالات النشيطة (أي صافي حالات الشفاء والوفاة) ، فإن الأرقام في انخفاض مستمر".

و بحسب الدراسة تتميز وضعية جائحة كوفيد - 19 في مختلف البلدان بتفاوتات كبيرة، حيث نجح البعض في احتواء انتشارها، فيما ما زال البحث جاريا عن سبل التحكم فيها بالنسبة للبعض الآخر ، مشيرة إلى أن الوضعية المقدمة في هذه المذكرة تعتمد على معطيات تم حصرها في 22 مايو الجاري .

وتم تصنيف البلدان موضوع الدراسة إلى عدة مجموعات، وذلك حسب حالتها الوبائية،و اعتمد في ذلك، كمحور أول، على العدد التراكمي للإصابات لكل مليون نسمة، والذي يؤشر على مدى تأثير الوباء، فيما تم قياس التحكم في هذا الوباء باستخدام عدد التكاثر الأساسي R0 الذي يرتبط رياضيا بشكل كبير بمؤشر "متوسط انتشار الإصابات المتراكمة خلال فترة حديثة (الأيام ال 10 الأخيرة)" ، والذي تم اختياره كمحور ثان للتصنيف من أجل الحصول على دقة أفضل للنتائج.

ويبرز هذا التصنيف 4 مجموعات رئيسية للبلدان ، حيث تتكون المجموعة الأولى من البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات والتي لم تتمكن إلى الآن، بدرجات متفاوتة، من التحكم في تطور الوباء ؛ وتضم المجموعة الثانية البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات بالوباء والتي تمكنت من التحكم بشكل جيد في انتشاره ، وتضم هذه المجموعة على الخصوص الدول الأوروبية الرئيسية (إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا).

في حين تشمل المجموعة الثالثة البلدان التي شهدت إصابات قليلة نسبيا ، والتي لم تتمكن بعد من التحكم بشكل كلي في انتشار الوباء؛ أما المجموعة الأخيرة فتتكون من البلدان التي تمكنت من السيطرة على الوباء او التي عرفت تأثيرا محدودا للجائحة.

و لاحظت الدراسة أن بلدان المجموعة 4 تبنت بشكل عام الحجر الصحي المبكر والصارم، الأمر الذي مكنها من الاقتراب من السيطرة على انتشار الوباء، مشيرة إلى بلدان كاليونان أو ماليزيا، قامت برفع الحجر الصحي بطريقة تدريجية مع بداية شهر مايو على الرغم من بعض الارتفاع الذي سجلته أعداد الإصابات الجديدة وذلك لكون المنحنى يتجه بالأساس نحو الانخفاض.

ويبدو ، تضيف الدراسة ، أن وضعية ما بعد رفع الحجر الصحي تستمر في الاتجاه نفسه كما كان من قبل، أي نحو الاختفاء التدريجي للوباء على الرغم من بعض الزيادات التي تعرفها أعداد الإصابات الجديدة التي تبقى طفيفة في هذه المرحلة، مضيفة انه رغم أن احتمال موجة ثانية للوباء يظل غير مستبعد بشكل كلي (في حالة ارتخاء قواعد الحماية الذاتية على سبيل المثال) ، فقد وصلت هذه البلدان إلى وضعية لم يعد فيها تأثير كبير لأي ارتداد محتمل للوباء.

و بخصوص الوضعية الوبائية في إفريقيا ، أظهرت الدراسة أنه بالنظر لآخر الأرقام، فإن إفريقيا أقل تضررا نسبيا من الوباء، لكونها سجلت في هذه المرحلة حوالي 100الف إصابة (75 حالة / مليون نسمة) و 3100 وفاة (2.3 وفاة لكل مليون نسمة)، فيما يظل عدد التكاثر أكبر من 1 ، مما يضع إفريقيا في المربع الثالث (G3).

و لاحظت أن معظم البلدان الأفريقية توجد في المجموعة 3، مما يشير إلى تأثير محدود للفيروس إلى حدود اليوم وحتى البلدان الأفريقية الكبيرة (نيجيريا ومصر وجنوب إفريقيا) تبقى في معظمها غير متأثرة نسبيا ولكنها تسجل بشكل عام عدد تكاثر مرتفع (يتجاوز 4 في المائة ) مما يشير ، بدرجات متفاوتة ، إلى تحكم ضعيف في تطور الوباء.

مواضيع قد تهمك :