ترامب
BBC

بعد يومين من تسجيل الولايات المتحدة أول حالة إصابة بفيروس كورونا، قال الرئيس دونالد ترامب إن الوضع "تحت السيطرة التامة "، وأكد للشعب أن الأمور "ستكون على ما يرام".

وبعد مضي أربعة أشهر، انتشر الفيروس في جميع الولايات الخمسين مخلفا 100 ألف حالة وفاة، من بين أكثر من 1.6 مليون إصابة مؤكدة.

لقد ألقينا نظرة على كيفية مقارنة هذه الأرقام بالدول الأخرى حول العالم، وكيف يمكن أن يتطور الوضع خلال الأشهر القليلة القادمة.

كيف هو الوضع في الولايات المتحدة مقارنة بالدول الأخرى؟

أصبح عدد الوفيات في الولايات المتحدة هو الأعلى في العالم في أوائل أبريل/نيسان الماضي، وارتفع بشكل كبير منذ ذلك الحين.

Short presentational grey line
BBC
الرئيس ترامب يؤشر على جدول يتضمن معدل الوفيات أثناء إيجاز يقدمه في البيت الأبيض
Reuters
الرئيس ترامب يؤشر على جدول يتضمن معدل الوفيات أثناء إيجاز يقدمه في البيت الأبيض

الرئيس ترامب يؤشر على جدول يتضمن معدل الوفيات أثناء إيجاز يقدمه في البيت الأبيض

وقال الرئيس دونالد ترامب، في البداية، إن عددا يتراوح بين 50 و60 ألف شخص قد يموتون أثناء تفشي المرض، لكنه قال في مايو/أيار إنه يأمل في أن يكون عدد الضحايا أقل من 100 ألف وفاة. وقد تم تجاوز هذا المؤشر القياسي الآن ولا يزال هناك حوالي ألف حالة وفاة يوميا في المتوسط.

وبدلا من التركيز على الوفيات، فضل ترامب ذكر معدل الوفيات، أي عدد الأشخاص الذين توفوا بالنسبة لعدد السكان، كدليل على أن الولايات المتحدة تعاملت مع الفيروس بشكل أكثر فعالية من بعض الدول الأخرى.

ويوضح الرسم البياني أدناه ذلك.

أعلى 10 بلدان في الوفيات
BBC

فقد شهدت بلجيكا، التي يبلغ عدد سكانها 11.5 مليون نسمة وفاة 82 شخصا من بين كل 100 ألف شخص خلال تفشي فيروس كورونا، بينما شهدت الولايات المتحدة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 330 مليون نسمة، ما يقرب من وفاة 30 شخصا من بين كل 100 ألف شخص.

ولكن إذا نظرت إلى نيويورك، وهي الولاية الأكثر تضررا في الولايات المتحدة، فإن معدل الوفيات هناك يقترب من 150 شخصا من بين كل 100 ألف شخص، مما يدل على وجود الكثير من الاختلافات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ولعل إحدى المشاكل التي تواجه المقارنة بين الدول هي أن العديد منها يُبلّغ عن حالات الوفاة بطرق مختلفة.

فبلجيكا، على سبيل المثال، تشمل أعداد الوفيات فيها من اشتبه بإصابته بفيروس كورونا ولكن لم يتم تأكيد ذلك بالاختبارات. وتسجل بعض الولايات الأمريكية الوفيات بهذه الطريقة، ولكن ليس كلها.

كورونا
BBC

وكانت هناك أيضا أسئلة بشأن ما إذا كان يمكن الوثوق بالبيانات الرسمية من بعض البلدان.

فقد اتهم منتقدون الصين، وعلى وجه الخصوص العاصمة بكين، بأنها لا تبلغ عن حجم تفشي المرض.

وهناك قضية أخرى وهي أن البلدان يمكن أن تكون في مراحل مختلفة من تفشي المرض. ففي العديد من البلدان الأوروبية، من الواضح أن أعداد الإصابات اليومية تنخفض بشكل كبير وأنها تجاوزت الذروة، ولكن لا يمكنك قول الشيء نفسه عن الولايات المتحدة في الوقت الحالي.

Short presentational grey line
BBC

نيويورك الأسوأ

تفشى المرض في العديد من الدول في أوروبا في نفس الوقت تقريبا مع الولايات المتحدة وشهدت جميعها تزايد عدد الوفيات بسرعة، ليبلغ ذروته ثم يتراجع، ولم يحدث ذلك في الولايات المتحدة.

نيويورك
BBC

وأحد الأسباب التي أدت إلى أن يكون المنحنى البياني الذي يمثل عدد الوفيات اليومية في الولايات المتحدة مستوياً بدلا من تراجعه هو الحجم الهائل للبلاد، فبدلا من حدوث تفش واحد كبير، كان هناك العديد من مراكز العدوى التي تطورت في أوقات مختلفة وانتشرت بمعدلات مختلفة.

وفي نيويورك، ضرب الفيروس في وقت مبكر وانتشر بسرعة وبلغ ذروته في أوائل أبريل/نيسان الماضي. وأما في بقية الولايات المتحدة فقد كان عدد الوفيات اليومية بطيئا في تراجعه.

كما شهدت بعض الولايات الأخرى التي تأثرت بشدة في وقت مبكر، مثل لويزيانا وميشغان، انخفاضا كبيرا في عدد الوفيات اليومية مثلما حدث في نيويورك.

ولكن مع تحسن الوضع في تلك الولايات، ساءت أوضاع أخرى. فقد شهد حوالي ثلث جميع الولايات زيادة في عدد الوفيات الأسبوع الماضي مقارنة بالأسبوع الذي سبقه، حيث شهدت رود آيلاند وميسيسيبي وأوهايو أكبر زيادة في النسبة المئوية.

الولايات المتحدة تتقدم في إجراء الاختبارات

وفي الأسابيع الأخيرة، حرص الرئيس ترامب على الحديث عن عدد الاختبارات التي تجرى في الولايات المتحدة. وتقول أحدث البيانات إن الولايات المتحدة نفذت حوالي 15 مليون اختبار حتى الآن.

حرص ترامب على تسليط الضوء على ارتفاع عدد الاختبارات التي أجريت
EPA
حرص ترامب على تسليط الضوء على ارتفاع عدد الاختبارات التي أجريت

ويضع هذا الرقم الولايات المتحدة في المقدمة بهذا الشأن، ولكن عندما يتعلق الأمر باستخدام الاختبار لمحاولة السيطرة على الفيروس، فهناك ما هو أكثر من العدد الإجمالي للاختبارات التي أجريت.

وكانت الدول التي أجرت الكثير من الاختبارات في وقت مبكر من الوباء، وتابعته من خلال تتبع المخالطين بأي شخص مصاب، أكثر نجاحا في إبطاء انتشار المرض.

فعلى سبيل المثال في كوريا الجنوبية، قاموا بتكثيف الاختبار في وقت مبكر من تفشي المرض وتمكنوا من احتواء الفيروس. وقد توفي أقل من 300 شخص بفيروس كورونا في تلك البلاد التي يبلغ عدد سكانها حوالي 50 مليون نسمة.

فحوصات كورونا
BBC

ولكن كما يوضح الرسم البياني أعلاه، لم يكن المسؤولون قد صعدوا وتيرة إجراء الاختبارات حتى عدة أسابيع بعد حالة الوفاة الأولى في الولايات المتحدة.

وقد اعترف أنطوني فوسي، كبير المسؤولين الصحيين لمكافحة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، في أوائل مارس/أذار الماضي بأن نظام الاختبار "فشل حاليا"؛ وأن الولايات المتحدة لم تكن قادرة على توفير الاختبارات "بالسهولة التي جرت في بلدان أخرى".

ويظهر عدد الاختبارات اليومية أن الولايات المتحدة تجاوزت تلك المشاكل الأولية، ولكن لا يزال من الممكن إحراز تقدم. فإذا كان رقم 15 مليونا دقيقا فإن ذلك يمثل 4.5 في المئة فقط من السكان.

ما الذي سيحدث لاحقا في الولايات المتحدة؟

شهدت العديد من الولايات احتجاجات ضد أوامر التزام المنزل
Getty Images
شهدت العديد من الولايات احتجاجات ضد أوامر التزام المنزل

ولا يزال عدد الوفيات في ارتفاع، وإن كان ذلك بمعدل أبطأ، ويتوقع نموذج (توقع بحثي) استشهد به البيت الأبيض وصول عدد الوفيات إلى حوالي 150 ألف وفاة بحلول أغسطس /آب المقبل، على الرغم من أن توقعاته كانت منخفضة في الماضي.

وإحدى المشكلات في وضع التوقعات هي أنه لا يوجد أحد متأكد تماما من تأثير إعادة الفتح التدريجي للاقتصاد الأمريكي على تفشي الفيروس.

ففي مرحلة ما، كان أكثر من 90 في المئة من سكان الولايات المتحدة يخضعون لأوامر إغلاق إلزامية، لكن غالبية الولايات بدأت الآن في تخفيف القيود التي تجبر الناس على البقاء في المنازل.

خارطة الإصابات
BBC

وحدد البيت الأبيض مجموعة من المعايير التي يتعين على الولايات الوفاء بها قبل أن تبدأ في إعادة فتح أبوابها، بما في ذلك رؤية مسار تراجع أرقام الإصابات لمدة أسبوعين. لكن مجموعة من خبراء الصحة العامة يقولون إن ولايتين فقط تحققان هذه الأهداف.

وحذر الدكتور فوسي الولايات من أنها ستشهد "طفرات صغيرة قد تتحول إلى تفشٍ"، إذا أعيد فتحها قبل السيطرة على الفيروس.

لكن نصيحته تناقضت مع نصيحة الرئيس ترامب، الذي يحرص على تعافي الاقتصاد الأمريكي قبل حملة إعادة انتخابه. وتظهر أحدث الأرقام أن ما يقرب من ربع القوى العاملة الأمريكية فقدوا وظائفهم منذ بدء تفشي المرض.

وردا على سؤال في وقت سابق من هذا الشهر عما إذا كانت هناك أرواح ستفقد لإعادة فتح البلاد، قال ترامب: "هل سيتأثر بعض الناس بشكل سيئ؟ أجل، ولكن علينا أن نفتح بلادنا وعلينا أن نفتحها قريبا".

وحتى إذا استمرت الولايات في تخفيف القيود، فمن غير الواضح ما إذا كان الشعب الأمريكي حريصا على العودة إلى المتاجر والمطاعم حتى الآن. فقد أظهر استطلاع حديث أجراه مركز بيو للأبحاث أن 70 في المئة من الأمريكيين قلقون من إعادة فتح الولايات بسرعة كبيرة.

مواضيع قد تهمك :