قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إسماعيل دبارة من تونس: دعا سياسيون ونشطاء تونسيون إلى استقالة وزير الطاقة الذي سافر إلى فرنسا لقضاء عطلة العيد مع عائلته التي تقيم هناك، لكن رحلة عودته ألغيت بسبب تفشي فيروس كورونا.

ولم يتمكن منجي مرزوق وزير الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي من العودة الى تونس بعدما سافر لقضاء عطلة عيد الفطر، مؤكدا استمراره في إدارة شؤون وزارته "من بعد".

وقال الوزير مرزوق في منشور له على صفحته على فايسبوك اطلعت "إيلاف" على مضمونه، أنه "مع بداية انفراج الازمة الصحية، ولظروف استثنائية، اغتنمت عطلة العيد لزيارة عائلتي المقيمة بباريس، على أمل العودة الى تونس بعد ايام قليلة. وقد حجزت الرحلة ذهابا وايابا على الخطوط التونسية مع التزامي بكل الشروط الصحية للسفر".

واضاف "مع الأسف الشديد تم الغاء رحلة العودة، ما اضطرني الى تأخير رجوعي الى أرض الوطن. ذلك لم يمنعني من الاضطلاع بشؤون الوزارة ومتابعة فريق العمل والاجتماعات عن بعد، والتواصل المستمر مع إطارات الوزارة...في انتظار العودة الى أرض الوطن في اسرع وقت ممكن. وسألتزم حال عودتي اجراءات الحجر الصحي الاجباري المعمول بها".

ولكنّ توضيحه هذا لم يحظ بقبول كثيرين، فقد طالب كثيرون باستقالته، وانتقدوا بشدّة حرمان ملايين التونسيين من التنقل من محافظة إلى أخرى، أو إلى دول أخرى، فيما يقدّم هذا "الامتياز" الى وزراء حكومة الياس الفخفاخ.

وأغلقت تونس مجالها الجوي منذ مارس الماضي مع بدء ظهور الاصابات بفيروس كورونا ولم تستأنفه بعد رغم أنها خففت بشكل كبير تدابير الاغلاق، وتقول إنها تمكنت من كبح انتشار الوباء الذي توفي بسببه 48 شخصا وأصيب به 1077 آخرون إلى حدّ اليوم.

وأبقت السلطات التونسية فقط رحلات اجلاء رعايا الدول من تونس.

وأثارت تدوينة الوزير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبر العديد من النشطاء ان ما قام به مرزوق "تصرف غير مسؤول لرجل دولة".

وكتب الصحافي مهدي الجلاصي: "الموضوع يضع مبدأ العدالة والمساواة على المحك في دولة مُطالبة ان تثبت التزامها بالعدل والمساواة بعد عقود من الظلم ومن التمييز. لا معنى ان تتم معاقية مواطنين بغرامات مالية وساعات ايقاف فقط لأنهم تجولوا حول منازلهم بعد الساعة الحادية عشرة ليلا (توقيت سريان حظر التجوال) او تنقلوا من (محافظة) بن عروس الى نابل وفي نفس الوقت وزيرهم سافر الى فرنسا، سيكون لديهم مبرر مقنع للتمرد على كل الاجراءات".

من جهته، كتب وزير التجارة الأسبق محسن حسن على صفحته على فايسبوك أن الوزير "كفاءة عالية ومثال للاستقامة. الهجوم الذي يتعرض له إثر زيارته لعائلته في فرنسا لظرف طارئ في غير محله".

ويرى أنصار الحكومة أنّ البعض "استغلّ" هذا الخطأ ليصفي حساباته مع الوزير الذي يحظى بدعم كبير بسبب فتحه لملفات فساد في وزارته تشمل عقود الطاقة في تونس.

مواضيع قد تهمك :