نصر المجالي: أعيد فتح المدارس لبعض المراحل الدراسية في المملكة المتحدة، اليوم الاثنين، مع ارتداء المعلمين لكمامات الوجه أثناء اختبار درجات حرارة التلاميذ، في حين تم حث الحكومة على إنشاء مدارس صيفية لمساعدتهم على اللحاق بالركب التعليمي.

وفي حين سيبقى نحو مليون طفل من المراحل في المنزل وسط مخاوف الآباء. أعلن أن المدارس الثانوية ستبدأ العودة ابتداء من 15 يونيو وبدايات يوليو المقبل.

وعاد نحو مليوني تلميذ في المراحل الابتدائية إلى الفصل الدراسي لأول مرة منذ أكثر من شهرين وسط إجراءات غير مسبوقة للتباعد الاجتماعي في المدارس وساحاتها، بما في ذلك وضع إجراءات لإعادة بعض الأطفال إلى منازلهم إذا خالفوا القواعد.

وأعربت نقابات المعلمين، بدعم من الجمعية الطبية البريطانية، عن قلقها بشأن سلامة الفصول الدراسية. وكان غافين ويليامسون، وزير التعليم اعترف في وقت سابق من الإغلاق، بأن استمرار إغلاق المدارس سيكون له تأثير ضار على تقدم التلاميذ.

قرار جونسون

وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون اصدر إعلانًا يوم الأحد 10 مايو عن المرحلة الثانية من الإغلاق، مشيرًا إلى أن العودة إلى المدرسة ستكون تدريجية، وليس رفعًا بالجملة عن الإغلاق.

ومع ذلك، تعتقد مفوضة شؤون الأطفال آن لونغفيلد أن المدارس ستحتاج إلى إقامة مدارس صيفية لتمكين التلاميذ من اللحاق بالعمل الذي فاتهم خلال فترة الراحة القسرية.

وقالت لونغفيلد في تصرح لصحيفة (ديلي تلغراف): "يمكن للمدرسة الصيفية، التي تتخذ من مباني مدرسية وتعمل طوال العطلات، أن تقدم أنشطة من جميع الأنواع وجبات وربما بعض التعلم أيضًا".

ويجري الوزراء المختصون في الحكومة مناقشات حول المخيمات الصيفية لتمكين الأطفال المحرومين، إلى جانب "علاوة اللحاق" التي ستمنح المدارس تمويلًا إضافيًا للمبادرات لمساعدة الطلاب الأكثر تضرراً.

ومع استعداد المدارس لإعادة فتح الفصول الدراسية لأسابيع، تم تمييز الممرات لإبقاء التلاميذ بعيدين عن بعضهم البعض أثناء مرورهم في يومهم المدرسي، في حين تم نقل المكاتب أيضًا للحفاظ على مسافة مترين بين الطلاب والحركة داخل المدرسة.

وقامت الكثير من المدارس بتخفيض أحجام الفصول الدراسية، والتي ستعمل في مجموعات صغيرة، دون أي تفاعل مع الفصول الأخرى.

مواضيع قد تهمك :