أسامة مهدي: فيما تتصاعد حالات الوفاة والاصابات بوباء كورونا في العراق فقد تم اليوم الاعلان عن اكبر حصيلة تم تسجيلها خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية منذ ظهور الوباء في البلاد في فبراير الماضي. فيما كشف مسؤول صحي عن ظهور الوباء في العراق بثلاثة مستويات وسط تحذير من انهيار النظام الصحي.

وقالت وزارة الصحة العراقية الاثنين انها مستمرة بعمليات المسح الميداني من خلال فرقها المنتشرة في بغداد والمحافظات داعية في بيان صحافي تابعته "إيلاف" الجميع للتعاون معها وتنفيذ توجيهاتها التي من شأنها احتواء الاصابات ومنع تفشي الوباء بشكل أوسع.

واشارت الوزارة الى انها انجزت فحص 10495 نموذجا في جميع المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق في 24 فبراير الماضي 238251 نموذجا.

واوضحت الوزارة ان مختبراتها قد سجلت لهذا اليوم 429 إصابة في البلاد وشفاء 119 حالة ووفاة 10 مصابين وبذلك ارتفع مجموع الاصابات الى 6868 حالة والشفاء الى 3275 والراقدين في المستشفيات الى 3378 مصابا وفي العناية المركزة 43 مريضا، فيما تصاعد عدد الوفيات ليصل الى 215 حالة وفاة وهو الاعلى منذ ظهور الوباء في البلد في 24 فبراير الماضي.

نقل عراقيين من الخارج الى بلدهم بسبب كورونا

صالح يشدد على تعاون الاجهزة الصحية والامنية لمواجهة الوباء

ومن جهته، بحث الرئيس العراقي برهم صالح مع عدد من المحافظين اليوم التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأكد صالح خلال الاجتماع على ضرورة بذل أقصى الجهود من أجل تقديم أفضل الخدمات للمواطنين والارتقاء بالمستوى المعيشي لهم ومواجهة الأوضاع التي تمر بها البلاد، وذلك من خلال الالتزام بالإرشادات الصحية في مكافحة جائحة كورونا وبما يحفظ صحة وسلامة العراقيين، كما قال بيان رئاسي تابعته "إيلاف".

وشدد الرئيس العراقي على أن "التحديات الصعبة التي تواجه العراق على أكثر من صعيد تتطلب المزيد من التعاون بين الأجهزة الأمنية والصحية والمواطنين والعمل سوية من أجل تجاوز الأزمة الحالية".. مؤكدا على "دور الحكومات المحلية في نشر الوعي وترسيخ سبل التكاتف والتآزر والتضامن بين الأهالي، بما يحقق الأمن والاستقرار في المدن كافة".

كورونا بدأ يظهر بثلاثة مستويات

وقد حذر الوكيل الفني لوزارة الصحة الدكتور حازم الجميلي من ان فيروس كورونا بدأ يظهر بثلاثة مستويات في العراق، فيما شدد على ان ارتداء الكمامة اصبح امرا وجوبياً على جميع المواطنين.

وقال الجميلي في تصريحات نشرتها وسائل اعلام محلية واطلعت عليها "إيلاف" إن "هناك 3 مستويات من فيروس كورونا كما ثبت لدينا وهو فيروس متغير في طرق انتقاله وفعاليته ويتطلب دائما تغييرا في اجراءات مواجهته".

وأضاف إن "العراق كان مثالاً يحتذى به في طريقة تعامله مع كورونا ولكن للأسف منذ فرض الحظر الجزئي لم يتفاعل المجتمع بشكل صحيح مع نصائح وزارة الصحة رغم التثقيف المستمر بالتوعية الصحية وخاصة في بغداد".

واوضح انه "رغم تسجيل إصابات بالمئات يومية ما زالت هناك تجمعات بشرية مستمرة وخاصة في بغداد وهناك كثيرون لا يعترفون بوجود فيروس كورونا من الاساس". واشار الى أن "الزيادات الأخيرة بعدد الاصابات مؤشر خطير دفع وزارة الصحة لطلب تشديد اجراءات حظر التجوال من قبل الجهات الأمنية ووزارة الصحة".

وشدد على انه "من الخطأ وضع سقف زمني للخلاص من كورونا لأن الفيروس متغير دائماً وما زلنا في دائرة الخطر، لدينا ارتفاع بنسبة انتقال العدوى وتراجعنا عوائل كاملة من أجل الفحوصات بالمؤسسات الصحية وتظهر إصابات بالعدوى".

وفي ما يتعلق بتصاعد عدد الإصابات للكوادر الطبية لفت الجميلي الى ان "غالبية حالات الإصابة بكورونا لدى الكوادر الصحية جاءت بسبب إخفاء مراجعين للمستشفيات حقيقة أعراضهم وبالتالي يظهر بعد إجراء الفحوصات لهم انهم مصابون، وهذا الأمر خطير للغاية وأثر نفسيا بشكل كبير على تلك الكوادر".

يشار الى انه منذ منتصف الشهر الماضي قفزت حصيلة الإصابات اليومية لما فوق الـ 100 قبل ان تتجاوز الـ 300 ثم الـ400 اليوم اثر بدء عملية الفحص الوبائي المناطقي والتي سمحت وفق مسؤولين بالصحة بالكشف عن اعداد كبيرة من الإصابات المخفية ما رفع عدد الإصابات الكلي لما فوق 6000 حالة.

وحذر مسؤولون صحيون اليوم من أن المستشفيات المخصصة لعزل المصابين قد امتلأت بهم، واذا استمرت الزيادة الحالية سيحدث انهيار في النظام، خاصة وأن بعض المراجعين مصابون وينقلون العدوى للملاكات الطبية لانهم لا يصرحون بوضعهم الصحي.

مواضيع قد تهمك :