مكسيكو: أعلنت الحكومة المكسيكية أنّ عدد الوفيات المؤكّدة بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد تخطّى الإثنين عتبة العشرة آلاف وفاة.

وقالت السلطات الصحيّة إنّ حصيلة الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في المكسيك بلغت لغاية الإثنين 10167 وفاة من أصل 93435 مصاباً، في نبأ يتزامن مع إعلان السلطات إعادة فتح اقتصاد البلاد تدريجياً وإعادة دورة الحياة إلى قطاعات أساسية أبرزها صناعة السيارات والتعدين والبناء.

والمكسيك هي ثاني أكثر دولة في أميركا اللاتينية تضرّراً بالوباء بعد البرازيل (29937 وفاة).

والإثنين بلغ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس حوالى 2800 إصابة. وكان الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور قال في وقت سابق الإثنين "لقد بدأنا اليوم أنشطة إنتاجية متعلّقة بصناعة السيارات والتعدين وصناعة البناء".

أضاف "علينا أن نمضي قدماً نحو الوضع الطبيعي الجديد لأنّه ضروري لاقتصادنا الوطني ولرفاهية شعبنا. نحتاج أن نعيد، شيئاً فشيئاً، الإنتاج والنشاط الاقتصادي والاجتماعي والثقافي إلى طبيعته". كما أعلن الرئيس أنّ القطاع السياحي سيعاد فتحه اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وكانت المكسيك عطّلت في 23 مارس كل القطاعات الاقتصادية في البلاد، باستثناء الضرورية منها، بعد أن تعرّض رئيسها لانتقادات شديدة بسبب تأخّره في فرض الإغلاق للحدّ من تفشّي الوباء.

مواضيع قد تهمك :