قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الثلاثاء إن الرئاسة الأميركية لمجموعة السبع لا يمكنها تغيير صيغة القمة المقبلة، بعد تصريح دونالد ترمب بأنه يرغب في دعوة دول أخرى بينها روسيا.

أعلن الرئيس الأميركي السبت تأجيل قمة مجموعة السبع التي كانت مقررة في يونيو في الولايات المتحدة بسبب وباء كوفيد-19 ووصف تشكيلتها الحالية بأنها بالية. وقال ترمب الذي يؤيد عودة موسكو للمجموعة إنه سيدعو دولاً أخرى بما في ذلك روسيا للمشاركة في القمة بعد تحديد موعدها الجديد.

وقال جوزيب بوريل خلال مؤتمر صحافي في بروكسل إن "رئاسة مجموعة السبع لديها صلاحيات. يمكن للولايات المتحدة ان توجه دعوات خاصة تعكس الاولويات لكن تغيير التشكيلة ليس من صلاحيات الرئاسة".

تضم مجموعة السبع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان.

ويمثل رؤساء المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي دول الاتحاد الأوروبي الأخرى في هذه القمم.

استُبعدت روسيا مما كان حينها مجموعة الثماني في عام 2014 بعد ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية الذي وصفه الغرب بأنه "غير قانوني".

وقال بوريل "إن تغيير التشكيلة من مجموعة الثماني إلى مجموعة السبع هو نتيجة خيار روسي. ... إن إعلان لاهاي الصادر في عام 2014 يشرح ظروف تغيير الصيغة ويحدد شروط العودة إلى صيغة مجموعة الثماني السابقة".

وقال قادة مجموعة الدول السبع حينها أن "سنعلق مشاركتنا في مجموعة الثماني حتى تغير روسيا توجهها ويعود السياق مرة أخرى إلى النقاش البناء داخل مجموعة الثماني".

وقال بوريل "الوضع ليس كذلك في الوقت الحالي". ولا يمكن العودة إلى صيغة مجموعة الثماني دون موافقة الأعضاء الآخرين. واستبعد رئيس الوزراء جاستن ترودو الاثنين مشاركة روسيا في القمة المقبلة.