قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اوتاوا: رداً على أسئلة حول موقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب من التظاهرات المناهضة للعنصرية التي تهزّ الولايات المتحدة، صمت رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لأكثر من عشرين ثانية الثلاثاء قبل التأكيد أن الكنديين يتابعون "بخوف" الوضع في الولايات المتحدة.

وطلب صحافي من ترودو أثناء مؤتمره الصحافي اليومي، التعليق على تهديد الرئيس الأميركي بنشر الجيش في مواجهة المتظاهرين، اضافة الى إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع في واشنطن للسماح لترمب بالذهاب لالتقاط صورة أمام كنيسة.

وسأله الصحافي أيضاً لماذا يرفض تلقائياً التعليق على ما يفعله ترمب، الذي تجمعه به علاقات معقدة، وما الرسالة التي تُعطى للشعب جراء ذلك، بحسب رأيه.

وفيما تُعتبر إجاباته على أسئلة الصحافيين سريعة بشكل عام، إلا أن ترودو انتظر أكثر من عشرين ثانية على غير عادته قبل أن يجيب.

وقال أخيراً "ننظر بخوف وانزعاج لما يحصل في الولايات المتحدة" مكرراً تصريحات قالها الأسبوع الماضي تعليقاً على زيادة حدة التظاهرات العنيفة في الولايات المتحدة، بعد وفاة المواطن الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد على يد شرطي أبيض أثناء توقيفه.

وتابع ترودو "أنها لحظة جمع الناس" من دون ذكر اسم الرئيس الأميركي في إجابته. وأضاف "أنها لحظة الإصغاء ومعرفة ما أشكال الإجحاف التي تتواصل منذ سنوات وحتى عقود رغم إحراز تقدم".