قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقلت السلطات القضائية في إيران ناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي، قمن بنشر صورهن على "إنستغرام" بدون حجاب، بتهمة نشر صور "مبتذلة"، محذرة من أن ارتكاب فعل كهذا قد يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى عامين.

طهران: وصف ولي قنبري راد، نائب المدّعي العام في خراسان في شمال شرق إيران، الصور التي نشرتها الناشطات الإيرانيات، بأنها "من دون حجاب ومبتذلة وإباحية"، معتبرًا أن (ناشراتها) مروّجات أساسيات للفساد على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب موقع إيران إنترناشيونال. وقد تم الإفراج عن بعض الناشطات بكفالة، في انتظار محاكماتهن، حسب قنبري راد.

اعتقالات مماثلة حدثت في مشهد لأشخاص "أعربوا عن ندمهم، وبسبب افتقارهم للسجل الإجرامي، صدر أمر بتعليق ملاحقتهم وإلزامهم بالمشاركة في دورات ثقافية"، كما ذكر نائب المدعي العام في المحافظة.

هذا وتقوم السلطة القضائية في إيران بشن حملة ضد ما تصفها بـ"الإباحية والابتذال على إنستغرام"، بالتعاون مع وزارة الاستخبارات وشرطة الأمن.

في السياق حذر المدعي العام لمحافظة آمل، محمد كريمي، من أن "نشر صور من دون حجاب يمكن أن يحاكم عليه بالسجن لمدة تصل إلى عامين".

تحاول الإيرانيات التمرد على فرض الحجاب من خلال وضع غطاء لا يغطي الرأس كاملًا، والذي أطلقت عليه وسائل الإعلام الإيرانية الموالية للحكومة اسم "بد حجاب" أو "الحجاب السيئ". كما تنظم إيرانيات تظاهرات مناهضة للحجاب الإجباري تنتهي غالبًا باعتقالهن، وتقبع في السجون الإيرانية عشرات المناهضات للحجاب الإجباري.

وبحسب تقرير لمؤشر حرية الإنسان، احتلت إيران المرتبة 154 من بين 162 دولة في التقرير السنوي الذي تعده معاهد متخصصة، من بينها معهدا كاتو وفريزر.