تحدثت إحصائيات رسمية بريطانية، نشرت يوم الجمعة، عن أن معدل الوفيات أعلى بثلاث مرات للرجال السود مقارنة بالرجال البيض جراء فيروس كورونا.

تظهر أرقام مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني (ONS) أن المسلمين واليهود معرضين لخطر الموت مرتين بسبب الفيروس التاجي مقارنة بالبريطانيين غير المتدينين.

وتظهر البيانات الرسمية أن معدل وفيات (كوفيد 19) بين الرجال السود 255.7 لكل 100000 في مارس ومايو، في ذروة أزمة المملكة المتحدة، وبالنسبة للرجال البيض خلال نفس الفترة الزمنية، كان هناك 87 حالة وفاة لكل 100000، وهي أدنى نسبة وفيات من أي عرق آخر.

كشفت البيانات المذهلة، أن احتمال وفاة المسلمين واليهود البريطانيين يصل إلى ضعفين ونصف مرة بسبب (كوفيد 19) مقارنة بالبريطانيين غير المتدينين، وأظهرت الأرقام أن 198.9 مسلمًا ماتوا بسبب فيروس كورونا لكل 100000 بريطاني بين بداية مارس ومنتصف مايو ، مقابل 80.7 لغير المؤمنين.

وكشف تقرير مكتب الإحصاءات الوطني أيضًا أن معدل وفيات كورونا كان أقل قليلاً عند 187.9 للرجال اليهود، يليه 154.8 للهندوس، و 128.6 للسيخ و113.5 للبوذيين. وكان المعدل عند الرجال المسيحيين 92.6 فقط.

تفاوت

وقد لوحظت تفاوتات مماثلة بين الإناث، حيث بلغ معدل وفيات النساء المسلمات 98.2 ، يليه 94.3 للنساء اليهوديات، و93.3 للهندوس، و69.4 للسيخ. وكان المعدل للنساء غير المتدينات 47.9، بينما كان 54.6 للنساء المسيحيات و57.4 للبوذيين.

وكشفت بيانات مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني، التي وصفها أحد الخبراء بأنها "مقلقة للغاية" بأن الفيروس التاجي يقتل الرجال السود بثلاثة أضعاف معدل الذكور البيض في المملكة المتحدة، مما يضيف إلى سلسلة من الأبحاث المقلقة التي تظهر الأقلية السوداء والآسيوية والعرقية تتعرض للمرض بشكل غير متناسب.

وكان معدل وفيات (كوفيد 19) بين الرجال السود 255.7 لكل 100،000 شخص بين 2 مارس و15 مايو، وهو أعلى معدل من أي عرق. وبالنسبة للرجال البيض خلال نفس الفترة الزمنية كان هناك 87 حالة وفاة لكل 100،000 شخص، وهي أدنى نسبة من أي مجموعة عرقية.

وتظهر الأرقام أن النساء السود يقتلن أيضا بسبب الفيروس بمعدل يقارب مرتين ونصف معدل النساء البيض في ذروة الأزمة في المملكة المتحدة. وكان معدل الوفيات بين الإناث السود 119 لكل 100،000 شخص، مقارنة بـ 52 لكل 100،000 امرأة بيضاء.

ويقول تقرير لصحيفة (ديلي ميل) إن العلماء يكافحون لتحديد سبب ارتفاع معدلات الوفيات بين المجموعات العرقية في بريطانيا، لكنهم يعتقدون أن السبب في ذلك هو أن مجموعات الأقليات في المملكة المتحدة لديها معدلات أعلى بكثير من المشاكل الصحية التي تزيد من خطر الاصابة بنوبة حادة من كورونا - Covid-19، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم. كما يتم التحقيق في الروابط المتعلقة بمعدلات أعلى من نقص فيتامين د.

جنوب آسيا

وعلى صلة، فقد أظهرت نتائج الدراسات الرسمية أن احتمال تعرض البريطانيين من أصول جنوب آسيا للوفيات التاجية بنسبة 20 في المائة بعد دخولهم المستشفى أكثر من البيض. وجاءت النتيجة بعد تحليل سجلات 35.000 مريض مصاب في 260 مستشفى.

وتستند الأرقام، الخاصة بإنكلترا وويلز، إلى أي حالة وفاة مؤكدة أو مشتبه بها لفيروس تاجي حدثت بين 2 مارس و15 مايو وتم تسجيلها بحلول 29 مايو.

عوامل الخطر

ويقول التحليل إنه بعد تعديل العوامل التي قد تؤثر على الخطر، بما في ذلك المنطقة والكثافة السكانية والحجم الاجتماعي والديموغرافي والأسري، كان خطر الموت المرتفع الذي يشمل كورونا - Covid-19 للمواطنين السود أعلى مرتين للذكور و1.4 مرة للإناث مقارنة بالأبيض.

كما أن الرجال من خلفيات بنغلاديشية وباكستانية وهندية لديهم أيضًا خطر أعلى بكثير من الوقوع ضحية للفيروس التاجي عندما تم تعديل هذه العوامل، وكان الخطر أكبر 1.5 مرة للرجال البنغلاديشيين مقارنة بالذكور البيض، و1.6 مرة أعلى لدى الرجال الباكستانيين والهنود من البيض.

وبالنسبة للإناث من خلفيات من بنغلادش أو باكستان والهند والصين والمجموعات العرقية المختلطة، كان خطر الوفاة الذي ينطوي عليه كورونا هو نفسه بالنسبة للنساء البيض.

مواضيع قد تهمك :