اسلام اباد: اتهم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الثلاثاء الهند بتدبير الهجوم الدامي الذي استهدف بورصة كراتشي، مشيرا إلى أنه "لا شكوك" حول الجهة المسؤولة عنه.

وابلغ خان البرلمان "قواتنا الأمنية واجهت وأحبطت مأساة كبيرة تم التخطيط لها عبر جارتنا الهند"، بدون أنّ يقدم دليلا.

وتبنى "جيش تحرير بلوشستان" وهو مجموعة انفصالية من إقليم بلوشستان المجاور الهجوم الذي وقع الاثنين وأسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الأمن وشرطي بالإضافة للمهاجمين الأربعة.

وقالت المجموعة الانفصالية إنها استهدفت "الاقتصاد الباكستاني" و"المصالح الاقتصادية الصينية" في بلوشستان.

وقال خان أمام للبرلمان "لا شكوك لدينا في ان هذه الخطة من تدبير الهند".

واتهمت باكستان الهند مرارا بتمويل الحركة الانفصالية في بلوشستان، في حين تتهم الهند باكستان بدعم المسلحين في إقليم كشمير المتنازع عليه بينهما.

ولم ترد الهند مباشرة على تصريحات خان، والتي جاءت بعد أن اتهم وزير خارجية باكستان الاثنين الهند "بالتآمر في أعمال الارهاب ضد باكستان".

وقالت نيودلهي إنها ترفض هذه "التصريحات السخيفة".

وأفاد متحدث باسم الخارجية الهندية أنّ "باكستان لا يمكنها توجيه اللوم للهند بخصوص مشاكلها المحلية".

ويواجه خان ضغوطا متزايدة بخصوص إدارته لأزمة وباء كوفيد-19 والأوضاع الاقتصادية المتدهورة.

وأثار خان انتقادات الاسبوع الفائت حين تحدث عن "استشهاد" زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

ويتهم معارضون خان بالتعاطف مع الجماعات الجهادية المسلحة، ووصفه خصومه يوما بأنه "طالبان خان".

وباكستان والهند عدوان لدودان منذ استقلالهما عن بريطانيا في العام 1947، في شكل رئيسي بسبب إقليم كشمير ذي الغالبية المسلمة المتنازع عليه بينهما.