قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: دعت أربعون سيدة سياسية من أنحاء العالم الأربعاء في نداء عاجل، إلى معارضة الخطة الإسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، واعتبرن أنها "يجب ألا تمرّ من دون ردّ".

ويرتقب أن تعلن الحكومة الإسرائيلية اعتبارا من اليوم استراتيجيتها لتنفيذ خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الاوسط التي تمهد الطريق أمام إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بما فيها مستوطنات يهودية غير قانونية في نظر القانون الدولي ومنطقة غور الأردن.

وحدّد تاريخ الأول من تموز/يوليو بموجب الاتفاق الموقّع في أيار/مايو بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومنافسه السابق بيني غانتس لتشكيل الحكومة الائتلافية.

وحذّرت السيدات الموقّعات على النداء من إجراء الضم، وجاء في النص "هذا الإجراء سيدمّر نصف قرن من الجهود من أجل السلام في المنطقة وستكون له عواقب وخيمة".

ومن بين الموقّعات الرئيسة السويسرية السابقة ميشلين كالمي ري ورئيسة فنلندا السابقة تارجا هالونين ورئيسة قيرغيزستان السابقة روزا أوتانباييفا ومفوضة الأمم المتحدة لحقوق الانسان سابقا ماري روبنسون ووزيرة العدل الفرنسية السابقة كريستيان توبيرا والمحامية الإيرانية الحائزة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي والوزيرة السابقة في جنوب إفريقيا باربرا هوغان.

وكتبن في النداء الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه "تلقينا اتصالات ملحة من نساء فلسطينيات وإسرائيليات. (...) يجب أن نسترشد بالإنسانية وبعزيمة النساء الشجاعات اللواتي عانين كثيرا من الصراع ومع ذلك يرفضن أن يصبن بعمى الكراهية. كلماتهن تمثل رؤية للمستقبل الذي تحتاجه المنطقة".

وتابعن "الضم لا يمكن أن يمر دون رد، وهناك حاجة إلى التزام دولي حازم أكثر من أي وقت مضى، وهذا يتطلب اتخاذ تدابير فعالة لمنع الإجراءات الأحادية غير القانونية وتحقيق سلام عادل ودائم".

ورفض الفلسطينيون الخطة الأميركية، بينما أشاد بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باعتبارها "فرصة تاريخية" لتأكيد "سيادة" إسرائيل على أجزاء من الضفة الغربية.

ويعيش أكثر من 2,8 مليون فلسطيني وأكثر من 450 ألف إسرائيلي في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.