قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: أجرى رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج الجمعة، محادثات مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس أركان الجيش ياشار غولار في العاصمة طرابلس، وفق بيان حكومي.

وقالت الحكومة، في بيانها، إنّ المحادثات التي حضرها وفد عسكري رفيع المستوى من الجانبين، تناولت مستجدات الاوضاع في ليبيا، وتطرقت إلى مجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

كما تناولت آليات التنسيق بين وزارتي الدفاع في كلا البلدين.

وأكد وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني العقيد صلاح النمروش، أن المحادثات ناقشت أيضا التدريب العسكري.

وأشار النمروش إلى "تأكيد استمرار الدعم التركي للحكومة الشرعية في ليبيا في مجالات التعاون العسكري والأمني، إلى جانب فتح مراكز التدريب لبناء جيش محترف، والحفاظ على مقدرات الدولة".

ومنذ توقيع مذكرة التفاهم الأمني والعسكري بين طرابلس وأنقرة نهاية العام الماضي، نجحت قوات حكومة الوفاق في تعزيز قدراتها العسكرية واستعادة جزء كبير من الأراضي التي كانت تحت سيطرة قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي.

وشهدت ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، نزاعاً مسلحاً اندلع في نيسان/أبريل العام الماضي بين قوات المشير حفتر من جهة، والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ومقرّها طرابلس من جهة أخرى.

وانتهى النزاع الذي تسبب في مقتل وجرح المئات من المدنيين وتشريد أكثر من 200 ألف شخص باستعادة حكومة طرابلس السيطرة على كامل غرب ليبيا، وإجبار قوات المشير حفتر بالتراجع إلى سرت الواقعة 450 كلم شرق طرابلس.