قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أثارت صورة اعتبرت خرقا للبروتوكول الملكي البريطاني، وظهرت حديثًا لنجمة المجتمع غيسلين ماكسويل والممثل كيفن سبيسي جالسين على عروش التتويج لملكة بريطانيا وزوجها الأمير فيليب ردات فعل سلبية في الشارع البريطاني.

وتوقعت مصادر صحفية بريطانية أن يؤدي نشر صورة غيسلين التي اعتقلت قبل ثلاثة أيام في أميركا بتهمة التورط بفضائح الملياردير الأميركي المنتحر جيفري إبستين المتورط بفضائح جنس الأطفال والممثل الذي كان مشتبها به سابقا سبيسي، خلال جولة خاصة في قصر باكنغهام نظمها الأمير أندرو أن تؤدي إلى نتائج عكسية على دوق يورك.

جولة لكلينتون

وتظهر الصورة التي حصلت عليها صحيفة (التلغراف) نجمة إلى جانب الممثل كيفن سبيسي، على عرشي التتويج الملكي خلال جولة خاصة في قصر باكينغهام نظمها النجل الثاني للملكة الأمير أندرو دوق يورك للرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في عام 2002.

وجاء نشر الصورة بعد اعتقال غيلسين ماكسويل في نيو هامبشير يوم الخميس الماضي بسبب مزاعم بأنها ساعدت الممول المنتحر جيفري إيبستين ، صديقها السابق، على "التعرف على فتيات قاصرات لا تتجاوز أعمارهن الـ14 عامًا".

وكانت سمعة الممثل كيفين سبيسي هو الآخر في حالة يرثى لها بعد اتهامه بتحقيق تقدم جنسي غير مرغوب فيه تجاه الممثل أنتوني راب عندما كان عمره 14 عامًا فقط. وأسقطت التهم ضد سبيسي في وقت لاحق.

وقالت صحيفة (التلغراف) اللندنية إنه لم يكن يعتقد أن إبستين كان في جولة بالقصر عندما تم التقاط الصورة التي يأتي نشرها في الوقت الذي يجد فيه الأمير أندرو نفسه في وسط فضيحة بسبب ارتباطه بجيفري إيبستين وغيسلين ماكسويل.

لا تعليق

ومع رفض قصر باكينغهام للتعليق على الصورة، فإنه كان يُنظر إلى الصورة على أنها عادية جدا وقت نشرها الأصلي قبل أقل من عقدين، ومع ذلك فقد اكتسبت أهمية جديدة في ضوء اعتقال غيسلين ماكسويل ، حيث فسرها الكثيرون على أنها مؤشر على العلاقة الوثيقة التي تربط الأمير أندرو بنجمة المجتمع البريطاني السابقة غيسلين ماكسويل.

في غضون ذلك، تم حث دوق يورك على تقديم معلومات تتعلق بالتحقيق بعد مثول صديقته غيسلين في المحكمة بتهمة تسهيل استغلال ابستين الجنسي للفتيات القصر.

وقالت أودري شتراوس، المحامية الأميركية بالإنابة عن مقاطعة نيويورك الجنوبية، في مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي إن السلطات "سترحب" ببيان من الدوق.

لكن مصدرًا مقربًا من الأمير أندرو قال: "لا يزال فريق الدوق في حيرة نظرًا لأننا تواصلنا مرتين مع وزارة العدل الأميركية في الشهر الماضي وحتى الآن لم نتلق أي رد".

على الأمير التحدث

وأضاف محامو بعض الضحايا المزعومين لإيبستين يوم الجمعة ضغوطًا على الأمير أندرو للتحدث عن صداقته مع إيبستين ، الذي قضى منتحرا في السجن العام الماضي أثناء انتظار المحاكمة بتهمة الاتجار بالجنس.

وقال سبنسر كوغان إن موكليه "مرتاحون" لأن غيلسين ماكسويل، ابنة قطب الإعلام البريطاني الراحل روبرت ماكسويل، تم القبض عليها في النهاية وحث الأمير أندرو على التحدث عما شاهده أثناء زيارته لممتلكات إيبستين في نيويورك، بالم بيتش وجزر فيرجن.

وقال لبرنامج إذاعة (بي بي سي 4): أعتقد بالتأكيد أن الأمير أندرو لديه قصة يرويها. ونيابةً عن الضحايا، طلبنا منه باستمرار أن يتقدم وأن يصعد وأن يكون رجلاً ويخبرنا بما يعرفه".

ويشار إلى أنه في جلسة استماع قصيرة يوم الخميس الماضي، أمر قاضي الصلح في جنوب ولاية نيويورك، بإبقاء غيسلين ماكسويل بالبقاء في الحجز، حيث تتهم بمساعدة إيبستين على استغلال الفتيات القاصرات و"في بعض الحالات" المشاركة في الاعتداء عليهن بنفسها.

ووفقاً للائحة الاتهام، فإن أربعة من التهم الست تغطي تعاملات غيسلين ماكسويل مع إيبستين من 1994 إلى 1997، عندما كانت في "علاقة حميمة" معه.