أسامة مهدي: فيما أعلن القضاء الاعلى العراقي اليوم عن تشكيل لجنة تحقيقية مختصة في عمليات الاغتيالات فقد تم تشييع الخبير الامني هشام الهاشمي من منزله في بغداد بعد ساعات على اغتياله وسط دعوات دولية بسرعة الكشف عن الجناة وتحذيرات من فتنة داخلية، حيث اغتيل اليوم ايضا مدير اذاعة بمحافظة جنوبية.

وتم صباح اليوم تشييع جثمان الخبير الامني الاستراتيجي هشام الهاشمي (47 عاما) ي\من منزله بوسط بغداد الى مثواه الأخير في مقبرة وادي السلام في مدينة النجف وذلك بعد ساعات من اغتياله من قبل ثلاثة مسلحين ملثمين.

تحذير دولي من فتنة ودعوات للكشف سريعاً عن الجناة

ومن جهته، دعا السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي الحكومة العراقية بدعم من المجتمع الدولي بمحاسبة الجناة. وكتب السفير في تغريدة على على موقع "تويتر" الثلاثاء تابعتها "إيلاف" قائلا "لقد اوجعني وآلمني سماع خبر مقتل هشام الهاشمي. لقد فقد العراق احد افضل رجاله المفكرين الشجعان. لايمكن لهذه الهجمات ان تستمر، اذ يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولي محاسبة الجناة".

ومن جانبها، عبرت السفارة الاميركية في بغداد في بيان عن "عميق حزنها جراء الإغتيال الجبان الذي طال الأكاديمي المحترم الدكتور هشام الهاشمي". واضافت "نقدم خالص تعازينا لأسرة الفقيد وللشعب العراقي للخسارة المأساوية لهذا الكنز الوطني العراقي. ندعو الحكومة العراقية إلى الإسراع في تقديم المسؤولين عن اغتياله إلى العدالة".

كما دعت السفارة الفرنسية في بغداد الى سوق قاتلي الهاشمي الى القضاء. وقالت السفارة في بيان اطلعت "إيلاف" على نصه "تقدم سفارة فرنسا تعازيها الى ذوي هشام الهاشمي، حيث كان الفقيد محللا مرموقا للواقع العراقي ومنخرطا في الحوارات الفكرية. يجب سوق قاتليه الى القضاء".

أما السفارة الإيرانية فقالت في بيان مماثل تلقینا ببالغ الحزن نبأ اغتيال المؤرخ الأكاديمي والخبير الاستراتيجي الدكتور هشام الهاشمي".. ودانت بشدة "هذا العمل الإجرامي المتمثل باغتيال النخب".. محذرة من أن "الداعمين والمنفذين لهذه العمليات يهدفون إلى زعزعة العراق وايقاع الفتن بين أبناء البلد الواحد واستعادة العنف إلى البلاد".

هشام الهاشمي

وقالت إن إيران تدعم "دائماً وأبداً الإستقرار والأمن في العراق وتقف ضد أي إجراء يمس بهما وتشجب هذه الأعمال بأشد العبارات".

أما سفير الاتحاد الأوربي لدى العراق مارتن هوث فقد كتب على تويتر "ننعى وفاة د. هشام الهاشمي، يجب محاسبة المتسببين بهذه الجريمة الشنعاء أمام العدالة".

الأمم المتحدة تدعو الحكومة لتحديد الجناة بسرعة

ومن جانبها دعت الامم المتحدة التي دانت جريمة اغتيال الهاشمي الحكومة العراقية الى تحديد الجناة بسرعة وتقديمهم للعدالة.

ودانت الممثلة الأممية الخاصة في العراق جينين هينيس بلاسخارت اليوم عملية اغتيال الباحث والخبير الأمني هشام الهاشمي، قرب منزله في منطقة زيونة في بغداد.

وقالت بلاسخارت في بيان تابعته "إيلاف" أنه "صُدمنا باغتيال الدكتور هشام الهاشمي".. مضيفة "نُدين بشدة هذا الفعل الخسيس والجبان. تعازينا القلبية لعائلته وأحبائه". ودعت بلاسخارت "الحكومة إلى تحديد الجناة بسرعة وتقديمهم للعدالة".

تشكيل هيئة تحقيقية خاصة بجرائم الاغتيالات

ومن جهته، أعلن مجلس القضاء الأعلى العراقي الثلاثاء عن تشكيل هيئة تحقيقية خاصة بجرائم الاغتيالات.

وقال المجلس في بيان صحافي تابعته "إيلاف" انه قرر مجلس القضاء الأعلى بتاريخ 7 /7 /2020 تشكيل هيئة تحقيقية قضائية من ثلاثة قضاة وعضو إدعاء عام تختص بالتحقيق في جرائم الاغتيالات في العاصمة بغداد وفي بقية المحافظات وبالتنسيق مع وزارة الداخلية".

أحمد القصير مدير إذاعة الصدى بمحافظة القادسية الجنوبية اغتيل اليوم

وجاء تشكيل اللجنة على وقع عملية اغتيال الخبير والمحلل الامني الاستراتيجي العراقي هشام الهاشمي امام منزله بوسط بغداد مساء أمس الاثنين.

واليوم الثلاثاء تم اغتيال الإعلامي أحمد القصير مدير إذاعة الصدى المحلية في محافظة القادسية، من قبل المليشيات العروفة التابعة لإيران. وقال أصدقاء مقربين إن المغدور وصلت له تهديدات مؤخرا من مليشيا عصائب اهل الحق التابعة لقيس الخزعلي.

يشار الى ان الميلشيات العراقية الموالية لايران مسؤولة عن اغتيال وقتل المئات من الناشطين والصحافيين العراقيين خلال تظاهرات الاحتجاج غير المسبوقة التي انطلقت في العاصمة و9 محافظات وسطى وجنوبية في الاول من اكتوبر 2019 منددة بالفساد والطائفية والهيمنة الايرانية على البلاد.

مشيعون خلف جنازة الهاشمي:


اتهام مليشيات إيران بتنفيذ مخطط اغتيالات ضد من ينتقدها

ومن جانبها اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية اليوم الثلاثاء اغتيال الهاشمي بأنه خسارة الجسيمة في الحرب على الأرهاب.

وقالت الصحيفة في تقريرلها ان الهاشمي "يُعتبر أحد أبرز الخبراء الدوليين المحللين لتنظيم داعش، ولديه العديد من الأبحاث المهمة في هذا الشأن وقدم إسهامات كبيرة للحكومة العراقية لذلك كان هدفا بارزا للميلشيات المسلحة منذ فترة رئاسة عادل عبد المهدي للحكومة العراقية عام 2018.

واتهم التقرير تلك الميلشيات بقتل الهاشمي واصفا ما حدث بأنه مخطط اغتيال يسير ببطء ويستهدف كل من ينتقد إيران.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد توعد في تغريدة مساء أمس على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" تابعتها "إيلاف" بعد قليل من اغتيال الهاشمي قائلا "نتوعد القتلة بملاحقتهم لينالوا جزاءهم العادل ولن نسمح بأن تعود عمليات الاغتيالات ثانية الى المشهد العراقي". وأكد العمل على ملاحقة المجرمين قتلة الهاشمي وحصر السلاح بيد الدولة مشددا على أنه لا قوة تعلو فوق سلطة القانون.

وسبق للهاشمي أن كشف عن تعرضه لتهديدات بالقتل بسبب انتقاده للجماعات المسلحة التي تطلق الصواريخ على منشآت واهداف عراقية ومواقع اميركية في اشارة الى كتائب حزب الله الموالية لايران واصفا ايها بالجماعات الخارجة على القانون.

وكتب الناشط معن حبيب على حسابه في تويتر "الهاشمي ابلغني قبل اسبوع هاتفيا "كتائب حزب الله هددوني بالقتل بس مايكدرون لانهم جبناء".

وكان الهاشمي كتب تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي صباح امس يقول " أكثرُ الشباب الذين يطبلون للسياسيين الفاسدين هم باحثون عن فتات وبقايا طعام من موائدهم وأموالهم التي سرقها الفاسدون، لا يعرفون شيئا لحظة التطبيل لسلطة الفاسد فلا ناقة لهم فيها ولا جمل. وإنّما أنفُسَهم يظلِمون".