قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني: دانت الصين الخميس القرار الذي أعلنته استراليا بشأن تقديم ملاذ آمن لآلاف من مواطني هونغ كونغ المقيمين على أراضيها وتعليق اتفاق استرداد الملاحقين مع المنطقة، معتبرة أنه "تدخل كبير" في شؤونها.

وقال متحدث باسم السفارة الصينية في كانبيرا في بيان إن "الصين تستنكر وتعارض بشدة الاتهامات التي لا أساس لها والإجراءات التي أعلنتها الحكومة الأسترالية بشأن هونغ كونغ".

يأتي رد الفعل الصيني بعد ساعات على إعلان استراليا تقديم حمايتها لمواطني هونغ كونغ المقيمين على أراضيها في رد فعل على قانون الأمن القومي الجديد الذي تريد بكين فرضه على المستعمرة البريطانية السابقة.

ويريد رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون الذي أعلن تعليق اتفاق تبادل تسليم الملاحقين بين هونغ كونغ وبلاده، منح إقامة دائمة لمواطني هونغ كونغ في البلاد، ما سيثير بالتأكيد غضب بكين.

وأعلن موريسون أن بلاده مددت الخميس ولخمس سنوات صلاحيات التأشيرات الممنوحة لنحو عشرة آلاف شخص من هونغ كونغ يعيشون على أراضيها.

وقال متوجها إلى هؤلاء "إذا كنت تملك تأشيرة إقامة موقتة، فستمدد هذه التأشيرة لخمس سنوات اعتبارا من اليوم (...) مع إمكانية الحصول على إقامة دائمة بعد هذه الفترة". كما أعلن أن مواطني هونغ كونغ المقيمين في استراليا بموجب تأشيرات طلاب أو عمل يمكنهم الحصول على تصاريح إقامة دائمة.

وأوضح رئيس الوزراء الاسترالي أن هذه الإجراءات اتخذت لأن القانون حول الأمن القومي "يشكل تغييرا أساسيا في الظروف"، موضحا أن سلطات بكين وهونغ كونغ أبلغتا بخطط بكانبيرا.