قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أيد ثلثا البريطانيين رفض رئيس الوزراء بوريس جونسون لـ"ركوع الركبة" كتضامن مع احتجاجات حركة "حياة السود مهمة -Black Lives Matter" التي شهدتها عواصم ومدن أميركية وغربية بعد مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد تحت ركبة شرطي أبيض.

ووجد استطلاع للرأي أجرته (Redfield & Wilton Strategies) لصالح صحيفة (ديلي ميل) أن 67 في المائة يؤيدون وجهة نظر رئيس الوزراء بأنه لن يشارك في "إيماءات" ولا ينبغي "تخويف" الناس فيها. وعارض 13 في المائة فقط موقف جونسون.

زعيم العمال البريطاني المعارض راكعا على ركبته

وكان رئيس الوزراء البريطاني قال الأسبوع الماضي أنه لن "يركع على ركبته"، على الرغم من الاحتجاجات التي تم تبنيها حول العالم منذ وفاة جورج فلويد في الولايات المتحدة. وأصر جونسون على أنه كان يركز على "جوهر" تغيير المواقف الاجتماعية وتحسين الفرص للأقليات العرقية.

موقف ستارمر

وعلى النقيض من ذلك، قال زعيم حزب العمال البريطاني المعارض السير كير ستارمر إنه "سعيد وفخور" لأنه اختار أن يتم تصويره وهو راكع على ركبته.

ووجد الاستطلاع الذي أجري يوم الأربعاء الماضي أن 38 في المائة ممن أجري معهم الاستطلاع، أيدوا بقوة موقف جونسون، بينما أبدى 29 في المائة موافقتهم. بينما فقط 7٪ عارضوا و 6٪ عارضوا بشدة. وكانت نسبة 16 في المائة أخرى محايدة و4 في المائة لا يعرفون.

وحين سئل المشاركون، ما إذا كان يتعين على رئيس الوزراء البريطاني أن يركع على ركبته، وافق حوالي 26 في المائة على أنه عليه أن يركع، بينما 11 في المائة أكدوا ضرورة ركوعه "بقوة" - مقابل 40 في المائة ممن اختلفوا - بما في ذلك 26 في المائة ممن شعروا "بقوة" أنه لا ينبغي عليه ذلك.

وكانت تعليقات جونسون، على مسألة الركوع على الركبة، جاءت في اتصال هاتفي على إذاعة (LBC) الأسبوع الماضي، بعد أن كان وزير الخارجية دومينيك راب واجه رد فعل عنيفًا بقوله إن ظاهرة الركوع على الركبة تمثل شيئا من لعبة (Game of Thrones)، وأكد أن الشخصين الوحيدين اللذين ركعا لهما هما الملكة وزوجة عندما عرض عليها الرغبة بالاقتران بها.

مؤمن بالجوهر

وعندما سالت إذاعة (LBC) جونسون، عما إذا كان "سيركع على ركبته"، قال جونسون: "أنا لا أؤمن بالإيماءات. أنا مؤمن بالجوهر، أنا أؤمن بفعل الأشياء التي تحدث فرقًا عمليًا".

وأضاف رئيس الوزراء قائلا إن قلقه سببه هو أنه "لا يريد أن يتعرض الناس للتسلط والتنمر للقيام بأشياء لا يريدون بالضرورة القيام بها".

وحينما سئل جونسون عن موقفه حول ما أمر به بعض قادة الشرطة لأفرادهم وضباطهم بعد الركوع على الركبة خلال قيامهم بمهامهم ووظيفتهم، قال: "أنا أتفق مع ذلك".

وأشار خلال المقابلة الإذاعية، إلى سجله حين كان عمدة للعاصمة لندن، حيث عمل على تحسين كبير للتنوع العرقي والتعددية، قائلاً أنه كانت هناك تحسينات كبيرة في العقد الماضي، وشدد على رغبته في الحصول على مزيد من التمثيل الأسود في مجلس الوزراء.

وقال جونسون: "هذا ما أريد رؤيته". "أفضل أن أرى قصة مناصرة النجاح واستغلال الفرص التي يمكننا فتحها."

تحذير العسكريين

يشار إلى أنه كان تم إصدار أمر بمنع أفراد القوات المسلحة البريطانية من "ركوع الركبة" لأنها إيماءة تعتبر سياسية للغاية. كما حذر القادة العسكريون الأفراد في قاعدة (HMS Sultan) البحرية في غوسبورت بمقاطعة هامبشاير، أنه عندما يرتدون الزي العسكري لا يمكنهم المشاركة في "ركوع الركبة".

يشار في الختام، إلى أن إيماءة "ركوع الركبة" كان بدأ استخدامها في عام 2016 من قِبل لاعب كرة القدم الأميركي كولين كايبرنيك الذي كان اشتهر بوضعية الركوع على ركبة واحدة خلال النشيد الوطني الأميركي احتجاجًا على وحشية الشرطة وعدم المساواة العرقية ضد السود في الولايات المتحدة.

وعاد "ركوع الركبة" للاعتماد في عام 2020، للواجهة وسط اهتمام عالمي إبان احتجاجات مقتل جورج فلويد ضد وحشية الشرطة والعنصرية.

مواضيع قد تهمك :