قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: قال ناج من تفجيرات الخبر إن قرار المحكمة الأميركية بإدانة إيران وتغريمها نحو مليار دولار خطوة لتحقيق العدالة.

أعرب كليتون زووك، أحد الناجين من تفجيرات الخبر قبل 24 عامًا، عن أمله في تقديم كل المتورطين إلى العدالة، وروى زووك اللحظات الصعبة التي مر بها أثناء التفجير الإرهابي، متذكرًا أنه كان في الغرفة المجاورة لردهة الطعام وعلى بعد نحو 300 متر من موقع الانفجار وأن أبواب وزجاج غرفته تحطموا، بحسب العربية نت.

أشار إلى أن إيران لم تعلن تحملها لأي مسؤولية في أي حادث ارتكبته، ولن تفعل ذلك مستقبلا. حكم رئيس المحكمة الجزئية الأميركية، بيريل هاويل، من مقاطعة واشنطن العاصمة في الأسبوع الماضي على مدبري التفجير ومخططيه ومؤيديه (وهم إيران وذراعها الإرهابية) – بدفع 819,120,000 دولار إلى 14 طياراً و41 من أفراد أسرهم الذين عانوا ذلك اليوم وما زالوا يعانون منذ ذلك الحين من تفجيرات الخبر شرق السعودية.

يذكر أن هذه ليست هي أول دعوى قضائية تمنح أموالاً للضحايا الذين ارتبطت هجماتهم بإيران. فعام 2018، منح القاضي نفسه 104.7 ملايين دولار إلى 15 من أفراد القوات المسلحة و24 من أقاربهم الذين أصيبوا في تفجير برجي الخبر، وبالتالي يقترب المبالغ من مليار دولار كتعويضات تدفعها إيران.

وكانت قاضية أميركية أصدرت الجمعة قراراً يُلزم إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً للضحايا الذين سقطوا في تفجير استهدف في 1996 القوات الأميركية في مدينة الخُبَر السعودية وأدّى الى مقتل 19 من أفراد القوات الجوية الأميركية، محمّلة طهران مسؤولية هذا التفجير.

ورحّبت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالحكم على ايران التي تنفي توّرطها في التفجير وترفض دفع أيّ تعويضات. ووجّهت أصابع الاتّهام في التفجير إلى حزب الله السعودي، وهو جماعة من الأقلية الشيعية في المملكة. ونفّذ الهجوم بواسطة شاحنة محمّلة بالمتفجرات تمّ تفجيرها قرب مجمّع أبراج الخُبَر المؤلّفة من ثماني طبقات حيث كانت تقيم قوات سعودية وغربية.

وأشارت القاضية بيريل هويل، رئيسه هيئة القضاة في محكمة منطقة واشنطن الفدرالية، إلى أدلّة سابقة في قرارها الذي اعتبرت فيه أنّ إيران "ساعدت حزب الله في تنفيذ هجوم عنيف ومروّع أدّى الى مقتل 19 شخصاً وجرح المئات".

وفي الحكم الصادر في 2 يوليو والذي تمّ الإعلان عنه في هذا الأسبوع، أمرت القاضية بدفع تعويضات إلى 14 من الجنود الأميركيين الذين أصيبوا في الهجوم، إضافة إلى 21 من أفراد أسرهم.

وفي شرحها لتضمين المبالغ تعويضات عقابية، قالت هويل إنّ المدّعين "عانوا من إصابات جسدية وصدمات نفسية"، وأنّ هناك "حاجة لردع الهجمات الإرهابية في المستقبل".

وقال غلين تايلر كريستي أحد المدّعين الرئيسيين الذي كان يقوم بتنظيف مطبخ مجاور وقت الهجوم، إنّه لا يزال يعاني من مشاكل جسدية ونفسية بينها صداع مزمن واكتئاب، وفق الحكم.

ورحّبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتيغاس في تغريدة على تويتر بالحكم، معتبرة أنّه حقّق العدالة "للعديد من ضحايا الارهاب الذي تدعمه ايران". وكانت هويل أمرت إيران عام 2018 بدفع 104,7 ملايين دولار في قضية مماثلة متعلقة بتفجير أبراج الخبر.

في الحكم السابق رفضت القاضية تضمينه الجزء العقابي في التعويضات عن الأضرار، قائلة إن التعديلات في قوانين الولايات المتحدة منعت فرض مثل هذه العقوبات على الحوادث التي وقعت قبل عام 2008.

لكن في مايو، سمحت المحكمة العليا في الولايات المتحدة بفرض تعويضات عقابية عن هجمات وقعت قبل 2008 في قرار يتعلق بالسودان وصدر عنها بالإجماع. وأمر قرار منفصل في 2013 إيران بدفع 591 مليون دولار لعائلة أحد الطيارين الأميركيين الذين لقي حتفه في تفجيرات الخبر.