قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: كشفت إدارة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، عن خططها المستقبلية، في ظل استمرار فيروس كورونا المستجد، حيث كان من المقرر إقامته في 12 مارس المقبل بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية.

وفي بيان اليوم تم الكشف عن خطط المهرجان بعد تأجيل الدورة، حيث قال البيان : “ لقد اتخذنا القرار اللازم بتأجيل الدورة الافتتاحية التي كان من المزمع انطلاقها في 12 مارس في جدة التاريخية، نظرًا لظروف جائحة فيروس كورونا المستجد وخطها الدهام، لقد بات من الواضح الآن استحالة اتمام الدورة حضوريًا، وبذات هيئتها المعلنة، لذا قررنا أن نعلن تحول الدورة الأولىإلى دورة رسمية “ملغاة ” .

وتابع البيان: “نود أيضًا أن نعلن، البدء في تجهيز الدورة الثانية التي سوف تقام في موعد جديد، في النصف الثاني من عام 2021، إن هذا القرار إنما يراعي تطورات الواقع الجديد، ومنها تعطل أغلب عمليات إنتاج الأفلام في جميع أنحاء العالم، كما أن قرارنا يراعي أيضًا متطلبات الصحة والسلامة للجميع”.

‎مغادرة المدير التنفيذي محمود صباغ
وقبل بيان اليوم أعلن المهرجان في وقت سابق مغادرة المدير التنفيذي للمهرجان المخرج محمود صباغ بعد انتهاء فترة تكليفه ، ويحسب للصباغ أثناء عمله على استحداث العديد من المبادرات سواء في صناعة الأفلام السعودية والعربية او من خلال توفير ببرنامج متكامل يضم ثلاث ورش عمل تعقد بالتعاون مع "تورينو فيلم لاب" في جدة التاريخية باشراف خبراء عالميين في مجالات الإخراج والتصوير والصوت والمونتاج.

•( شمس المعارف ) في صالات السينما السعودية .
بدأت إعلانات عرض الفيلم السعودي ( شمس المعارف ) في موسم عيد الأضحى وهو الفيلم الذي كان مقرراً أن يكون في افتتاح مهرجان البحر الأحمر قبل إلغاءه، الفيلم الحاصل على دعم مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي من خلال منحة صندوق "تمهيد" بقيمة 500 ألف دولار.

الفيلم عن فترة زمنية ليست بالبعيدة عام ٢٠١٠، يتحدث عن ذروة نشاط روّاد اليوتيوب في السعودية، يجد طالب الثانوي حسام نفسه مهتماً بعالم إنتاج الفيديو و المحتوى. ينضم إليه صديقه المقرّب معن، وعدوهما السابق إبراهيم، والمدرس الشغوف بصناعة الأفلام عُرابي. وخلال آخر سنة لهم في المدرسة الثانوية، يقرر الفريق إنتاج فيلم رعب بدون ميزانية، وهي مغامرة كبيرة لا يدركون تبعاتها! هذا الفيلم هو نظرة على بدايات حركة صناعة السينما في السعودية، والطاقة والحماس التي دفعت بجيل الشباب في هذا المجال. وهو الحماس نفسه الذي دفع بالأخوين قدس (المخرج فارس والمنتج صهيب) من بدايات الانطلاق على يوتيوب، وحتى وصولهما إلى عالم السينما. من أعمالهما السابقة الفيلم القصير “من كآبة المنظر” (٢٠١٦) والمسلسل الرمضاني “كوكب آخر” .