قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أقلعت أول خمس مقاتلات رافال طلبتها نيودلهي، الإثنين من فرنسا إلى الهند حيث ستصبح سريعا "عملانية" بحسب سلاح الجو الهندي بعد أسابيع على حادث حدودي مع الصين.

وأقلعت المقاتلات الخمس وعلى متنها طيارون من سلاح الجو الهندي من موقع "داسو أفياسيون" في ميرينياك جنوب غرب فرنسا كما أعلنت المجموعة في بيان.

وستصل المقاتلات الأربعاء إلى قاعدة أمبالا الجوية شمال البلاد على بعد 200 كلم من الحدود الباكستانية والصينية. وسيتم تزويدها الوقود في الجو عدة مرات وستهبط في الظفرة في الإمارات حيث تملك فرنسا قاعدة جوية.

واعلن سلاح الجو الهندي أن "الطيارين والعاملين على الأرض تلقوا تدريبات شاملة لاستخدام الطائرة بما في ذلك أنظمة التسلح المتقدمة التي باتت عملانية". واعلن شري جواد أشرف السفير الهندي في فرنسا "انها طائرة سريعة ومرنة ومتعددة الاستخدامات وفتاكة". وأضاف "ستعزز قدراتنا الجوية وجهوزيتنا الدفاعية لكنها أيضا رمز شراكة استراتيجية بين فرنسا والهند".

وكانت أول مقاتلة رافال التي تم طلبها في سبتمبر 2016 سلمت رسميا للهند في اكتوبر لكن المقاتلات والطواقم بقيت في فرنسا حتى انهاء مهمة تدريب الطيارين وطواقم الصيانة. وستسلم المقاتلات الاخرى تباعا حتى العام 2022.

واعلن اريك ترابييه رئيس مجلس ادارة داسو للطيران "تمكنا من تسليم الطائرات وتدريب الطيارين والعمال في الوقت المحدد" رغم تفشي فيروس كورونا المستجد. وأضاف "احترمنا كافة التعهدات بما في ذلك التعويضات الصناعية".

والعام الماضي اتهمت المعارضة الهندية الحكومة بالاستعانة بمجموعة "ريلاينس غروب" الخاصة كشريك لداسو على حساب مؤسسة "هندستان ايروسبايس انداستريز" العامة.