برلين: حذّر معهد روبرت كوخ الألماني للأمراض المعدية الثلاثاء من ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد منذ عدة أيام ما أرغم السلطات على التوصية بعدم السفر خصوصا إلى إسبانيا.

وأكد رئيس هذا المعهد الصحي الحكومي لوثار فيلير خلال مؤتمر صحافي أن "التطورات الأخيرة المتعلقة بإصابات كوفيد-19 تشكّل مصدر قلق كبير لي ولنا جميعاً في معهد روبرت كوخ".

وبعد أن أشاد بطريقة إدارة ألمانيا للازمة مقارنة مع جيرانها الأوروبيين بفضل احترام القواعد الصحية الصارمة، أعرب عن القلق لعدم التزام قسم من السكان بها. وكانت ألمانيا سجلت 9122 وفاة رسميا. وأضاف "نجحنا في الحفاظ على عدد مستقر للحالات الجديدة لأسابيع (...) لكننا نلاحظ زيادة في الإصابات منذ أيام".

ومعدل الحالات الجديدة اليومية بكوفيد-19 ارتفع إلى 557 منذ أسبوع في ألمانيا في حين كانت تحت سقف 350 حالة منتصف يوليو. وذكر أن "هذا النجاح يثبت اننا قادرون على خفض تفشي الفيروس" لكن لتحقيق ذلك "يجب الاستمرار في احترام القواعد الصحية".

وأوصى باحترام الاجراءات الوقائية كغسل اليدين بانتظام ووضع الكمامة في الأماكن المغلقة التي يجب تهويتها باستمرار. وتابع أن الحفلات التي تقام في المنازل غالبا ما تكون مصدر إصابات جديدة، "حتى يمكن أن يصاب شباب بالفيروس وينقلوه إلى أهلهم أو أجدادهم".

وأكد أن السفر إلى الخارج الذي بات مسموحا مسؤول أيضا عن عودة انتشار الوباء. وأشار إلى بعض الدول كإسبانيا حيث يتنقل الفيروس مجددا بصورة مقلقة.

ونصحت ألمانيا الثلاثاء بتفادي السفر "غير الضروري" ولأغراض سياحية إلى مناطق أراغون وكاتالونيا ونافار الإسبانية بسبب "العدد المرتفع للحالات".

وذكرت وزارة الخارجية في مذكرة نشرت على موقعها الالكتروني "حتى وان تراجع عدد الإصابات بشكل ملحوظ" في إسبانيا "هناك حاليا بؤر جديدة محلية بكوفيد-19" في هذه المناطق الثلاث.

مواضيع قد تهمك :