قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: عقدت أولى مجموعات العمل ضمن مجموعة التوجيه المشتركة الكويتية البريطانية السادسة عشرة وهي مجموعة العمل في مجال الدفاع اجتماعها افتراضيا اليوم الأربعاء.

وكان تعزيز التعاون الدفاعي بين بريطانيا والكويت وخاصة في مجال التدريب والتمارين المشتركة، على رأس أجندة اجتماع مجموعة العمل الدفاعية. كما غطت المباحثات التمرين العسكري المشترك "مقاتل الصحراء" والتخطيط لحالات الطوارئ وكيفية الاستجابة للازمات وتدريب القوات الكويتية في بريطانيا بالإضافة الى الدفع قدما بالمناقشات المتعلقة بالمشتريات من خلال الحكومتين وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

يذكر أن مجموعة التوجيه الكويتية البريطانية المشتركة تعقد مرتين بالعام حيث عقد الاجتماع الأخير في الكويت في ديسمبر الماضي. وتعكس اجتماعات مجموعة التوجيه المشتركة التزام البلدين بالعمل معا لتعزيز العلاقات الكويتية البريطانية الوثيقة لما فيه مصلحة البلدين الصديقين.

السفير البريطاني في الكويت مايكل دافنبورت

موضوعات مهمة
كما أن محادثاتها الدورية تغطي مجموعة واسعة من المواضيع بما في ذلك التجارة والاستثمار والهجرة والامن والدفاع والأمن السيبراني والرعاية الصحية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي والبيئة والثقافة والتنمية الدولية.

وعلى هامش اجتماعات مجموعات العمل، قال السفير البريطاني لدى دولة الكويت مايكل دافنبورت إن بريطانيا ستنظم خلال الأسابيع القليلة القادمة افتراضيا اجتماعات ضمن اطار مجموعة العمل البريطانية الكويتية المشتركة السادسة عشرة حيث يسعدني ان تلك الاجتماعات سوف تعزز من عملنا المشترك ضمن مجموعة واسعة ومهمة من المواضيع التي تعكس التعاون المشترك بين البلدين.

وأضاف: تبدأ تلك الاجتماعات باجتماع مجموعة العمل في مجال الدفاع يوم الأربعاء 29 يوليو حيث أتطلع قدما لحضور ذلك الاجتماع . وسوف يتبع ذلك الاجتماع اجتماعات مجموعات عمل أخرى تركّز على الخطوات القادمة في التعاون الثنائي وذلك فيما يتعلق بالأمن بما في ذلك امن الطيران والامن السيبراني والصحة والتجارة والاستثمار والتنمية الدولية والتعليم والثقافة والعلوم.

ووجه السفير البريطاني الشكر الجزيل لنائب وزير الخارجية خالد الجار االله ومساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا وليد الخبيزي والفرق الوزارية المشتركة على دعمهم للمساعي المشتركة لتعزيز التعاون ومواجهة التحديات التي يشكلها كوفيد-19.