قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لقي أكثر من 80 هنديًا حتفهم أخيرًا نتيجة تناولهم كحولًا سامًا مقطرًا في معامل محلية غير شرعية، وأوقفت الشرطة الهندية 25 شخصًا قيد التحقيق في الحادث.

نيودلهي: قضى أكثر من ثمانين شخصًا في الأيام الأخيرة جراء تناولهم مشروبات كحولية سامة في ولاية البنجاب الهندية، وفق مسؤولين وتقارير إعلامية السبت. وقضى الضحايا في ثلاث محافظات في الولاية الشمالية، وأوقفت الشرطة 25 شخصًا، وفق وكالة "ذي برس ترست أوف إنديا".

يموت مئات الأشخاص في الهند سنويًا جراء الكحول السامة المصنّعة في معامل تقطير غير شرعية تبيع الليتر بنحو عشر روبيهات (0,13 دولار أميركي).

وقال مسؤول لوكالة فرانس برس إن 11 شخصًا قضوا في محافظة غورداسبور. والسبت أوردت الوكالة أن المشروبات الكحولية غير المرخّص لها قانونًا حصدت أرواح 12 شخصا في محافظة أمريتسار المجاورة و63 في مدينة تارن تاران.

فتح تحقيق لكشف الملابسات

ويشتبه في أن وفيات أخرى سجلت في الأيام الاخيرة سببها المشروبات الكحولية السامة، لكن تعذّر إثبات هذا الأمر بما أن الجثث تم إحراقها ولم تشرّح.

والجمعة قال أماريندر سينغ رئيس حكومة ولاية البنجاب إنه أمر بفتح تحقيق لكشف ملابسات الوفيات متوعدًا بمحاسبة كل المتورطين.

وأوردت صحيفة "إنديان إكسبرس" أن أحد المشتبه بهم قضى في محافظة أمريتسار بعد تناوله مشروبًا كحوليًا غير مرخّص له وأن زوجته أوقفت لبيعها الكحول. ويأتي ذلك غداة إعلان السلطات في ولاية أندرا براديش وفاة تسعة أشخاص جراء تناولهم مواد كحولية معقّمة.

قضى الأشخاص التسعة بعدما تناولوا مواد لتعقيم اليدين بدلًا من الكحول؛ إذ إن متاجر هذه المشروبات مغلقة بسبب الإجراءات المتخذة للوقاية من جائحة كورونا.