قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: قررت محكمة الاستئناف في تونس مساء الثلاثاء الإفراج عن الصحافي والكاتب توفيق بن بريك الذي عُرف بمعارضته لنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وكان بن بريك اعتُقل في نهاية يوليو، على خلفيّة تصريحات تُندّد بسجن المرشّح للانتخابات الرئاسيّة نبيل القروي في خريف العام 2019.

وكان بن بريك قال على التلفزيون إنّه "في بلدان أخرى، يرفع الناس السّلاح للدّفاع عن رجالهم"، منتقداً القضاة الذين سجنوا القروي، رجل الأعمال الملاحق بتهمة تبييض أموال.

وعلى اثر ذلك، وُجّهت إلى بن بريك خصوصاً تهمة التشهير. وفي أبريل، بينما كان خارج البلاد، حُكِم عليه بالسجن عامين غيابيّاً. ولدى عودته إلى تونس في يوليو، طالب بأن تتمّ محاكمته مجدّداً.

وفي نهاية هذه المحاكمة الجديدة، حُكِم عليه في نهاية يوليو بالسجن لمدّة عام، وقد سُجن في أعقاب ذلك من ثم تقدّم باستئناف.

وصرّح اسماعيل الساسي، مساعد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في تونس، بأنّ "عقوبة توفيق بن بريك خُفّفت إلى ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ". وقال إنّ محكمة الاستئناف قرّرت إلغاء الملاحقات بحقّه بتهمة "التشهير" وأصدرت حكماً مع وقف التنفيذ لمدّة ثمانية أشهر في اتّهام ثان موجّه إليه يتعلّق بالحديث عن وقائع "دون إثبات صحتها".