قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: اتهمت الصين الاربعاء الولايات المتحدة "بتعريض السلام للخطر" مع إعلانها زيارة وفد أميركي رفيع المستوى الى تايوان المنافسة.

وتعتبر بكين تايوان جزءا من أراضيها وتندد بأي اتصال رسمي بين الجزيرة والمسؤولين الأجانب.

أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء أنها ستوفد وزير الصحة أليكس عازار إلى تايبيه في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 1979، عندما قطعت واشنطن علاقتها مع تايبيه للاعتراف بنظام بكين المنافس.

وأكّدت وزارة الخارجيّة التايوانيّة هذه الزيارة، دون ان تحدد الموعد، مشيرة إلى أن عازار سيلتقي رئيسة البلاد تساي إينغ وين، عدوة القادة الصينيين الشيوعيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين للصحافيين "إن الصين تعارض بشدة المبادلات الرسمية بين الولايات المتحدة وتايوان" مضيفا أن بكين قدمت احتجاجا لدى إدارة ترامب.

وأضاف أن على واشنطن تجنب "تقويض العلاقات الصينية الاميركية وكذلك السلام والاستقرار في مضيق تايوان".

ويأتي الإعلان عن الزيارة في وقت تتدهور فيه العلاقات بين بكين وواشنطن شكل شبه يومي، بسبب قانون الأمن القومي الجديد في هونغ كونغ وحقوق أقلية الأويغور المسلمة في الصين والتجارة والتكنولوجيا.