قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لن يحضر جو بايدن مؤتمر الديمقراطيين للموافقة على إعلان ترشيحه بهدف حماية الصحة العامة مع تفشي وباء كورونا.

واشنطن: رفض المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن فكرة إجراء فحص إدراكي يهدف إلى تقييم حالته العقلية، رداً على دعوات من خصمه دونالد ترامب الذي يحضه على أن يجتاز مثله هذا الاختبار.

ورد بايدن خلال مقابلة بثت الأربعاء فيما بدا عليه الغضب "لا لم أجتز الاختبار، لم علي أن أجتاز هذا الاختبار؟".

ويثير فريق حملة ترمب البالغ 74 عاماً، تكراراً تساؤلات يشأن قدرة بايدن العقلية وهو يبلغ من العمر 77 عاماً. ويتواجه الرجلان في 3 نوفمبر في الانتخابات الرئاسية.

وكان نائب الرئيس السابق قد أعلن أنه يخضع لاختبارات بشكل منتظم، ليوضح لاحقاً أن المقصود منها هو تحديات الحملة الرئاسية ولقاءاته مع الناخبين.

وأضاف بايدن لصحافي من قناة "سي بي إس" كان يجري معه مقابلة لمؤتمر المؤسسات الأميركية للصحافيين السود وللصحافيين من أصول لاتينية "الأمر أشبه بطلبي منك، قبل أن تأتي إلى هذه الحلقة، بأن تخضع لاختبار يبين ما إذا كنت تتعاطى الكوكايين. ما رأيك؟ هل أنت مدمن؟".

وأثار هذا الرد غير المتوقع جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي. وقال الصحافي إيرول بارنيت لاحقاً أنه طلب من فريق حملة بايدن توضيح سياق ربطه بين الفحص الإدراكي وفحص المخدرات.

وسارع فريق حملة ترامب بعد تلك التصريحات إلى التشكيك مجدداً بقدرات بايدن العقلية، الذي غالباً ما يروي عن تجربته في مكافحة مشكلة في التلعثم كان يعاني منها، لا سيما وأنه واجه صعوبةً في القول في ختام المقابلة أنه "مستعد للسماح للرأي العام الأميركي بتقييم صحتي الجسدية والعقلية".

وأكد ترمب أواخر يونيو أنه حقق نتائج "ممتازة" في اختبار قدراته الإدراكية خلال مقابلة انتشرت بشكل كبير.

وأوضح أن الفحص تضمن "أسئلة ذاكرة"، مضيفاً "يطلبون منك أن تكرر كلمات: شخص، امرأة، رجل، كاميرا، تلفزيون. قلت أجل، إنها شخص، رجل، امرأة، كاميرا، تلفزيون".

وفي إشارة واضحة إلى تلك التصريحات، قال بايدن "حسناً، إذا كان لا يستطيع التمييز بين فيل وأسد. لا أعرف حتى عمَّ يتكلم. هل شاهدتموه؟ (...) أنتظر بفارغ الصبر فرصة" مناظرة ترمب.