قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أبلغ العراق السعودية تخفيض إنتاجه النفطي بواقع 400 ألف برميل اضافية يومياً خلال الشهر الحالي، وذلك ضمن اتفاق منظمة أوبك وحلفائها لتعويض إنتاج فائض في الفترة الماضية.

وخلال مباحثات هاتفية، أكد وزيرا النفط العراقي اسماعيل عبد الجبار والطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان التزامهما التام باتفاقية منظمة أوبك بلس، منوهين إلى أن التزام دول منظمة أوبك بتخفيض الإنتاج سيعزز استقرار اسواق النفط.

تطورات الأسواق النفطية
وقال الوزير العراقي إن بلاده ستضيف تخفيضاً من إنتاجها النفطي بمقدار 400 الف برميل يومياً، موضحا ان إجمالي التخفيض سيصل إلى 1.25 مليون برميل يومياً في أغسطس وسبتمبر، للتعويض عن الزيادة في الإنتاج خلال مايو ويونيو ويوليو، كما نقل عنه بيان صحافي للوزارة.

وبحث الوزيران آخر تطورات الأسواق النفطية والتعافي المستمر في الطلب العالمي على النفط، والتقدم الذي تحقق باتجاه تطبيق اتفاق أوبك بلس، وأكدا التزام العراق والسعودية التام باتفاقية اوبك بلس، حيث نوه الوزير العراقي الى أن بلاده سترفع التزامها بالاتفاق الى مئة بالمئة في الشهر الحالي.

ولفت الوزيران الى ان "ما تبذله الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس من جهود باتجاه الالتزام بنسب خفض الانتاج وكذلك نسب الخفض الاضافية في اطار نظام التعويض ستعزز استقرار اسواق البترول العالمية، وتعجل بتحقيق توازنها وترسل اشارات ايجابية الى الاسواق".

وفي ابريل الماضي، توصلت دول أوبك بلس إلى اتّفاق بتخفيض إمدادات النفط لمدّة عامين بهدف ضبط أسواق النفط الذي انهارت أسعاره جراء تراجع الطلب بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، اذ قضى الاتفاق بتخفيض الإنتاج بنحو 9.7 مليون برميل يوميًا خلال شهري مايو ويونيوالماضيين على أن يجري تخفيض 7.7 مليون برميل يوميًا في النصف الثاني من العام.

تخفيضات قياسية

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وحلفائها أي ما يعرف بأوبك بلس خفضا قياسيا للإمدادات في مايو الماضي لدعم أسعار النفط التي عصفت بها أزمة فيروس كورونا.

وكان العراق أبلغ أوبك بلس في وقت سابق بأنه سيعوض عن الإنتاج الزائد في مايو ويونيو من خلال تخفيضات أكبر في شهور تالية. والجمعة أوضحت بيانات ومصادر بقطاع الطاقة أن العراق ما زال يخفض إنتاجه دون المستوى المستهدف بموجب اتفاق أوبك بلس، حيث بلغت الصادرات خلال الشهر الماضي 2.75 مليون برميل يوميا شكلت ايراداتها أكثر من ثلاثة مليارات و487 مليون دولار.

وبسبب جائحة كورونا، انخفض سعر النفط العالمي جراء وفرة العرض وقلة الطلب ما تسبب بأزمة في الدول التي يعتمد اقتصادها على النفط، لتعلن أوبك وحلفائها بعدها اتفاقاً يقتضي بتخفيض الانتاج النفطي لحين استقرار أسعار النفط.