قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتزم الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش نشر كتاب في 2 مارس المقبل تحت عنوان "واحد من كثر: صور المهاجرين في أميركا".

ويضم الكتاب 43 صورة لمهاجرين رسمها الرئيس الأميركي الثالث والأربعون. ويقول بوش إنه يأمل أن يلفت الانتباه إلى "التأثيرات الإيجابية" للهجرة.

ويكتب بوش في مقدمة الكتاب أن الهجرة هي قضية زرعت انقسامات حزبية عميقة، لكنها موضوع أميركي في جوهرها. ويقول "أرفض فرضية أنها قضية حزبية .. يجب أن توحدنا". ويضيف "آمل أن يساعد هذا الكتاب في تركيز اهتمامنا الجماعي على الآثار الإيجابية التي يتركها المهاجرون على بلدنا".

ويستمد الكتاب عنوانه من الشعار الموجود على الختم الأميركي.

وإلى جانب الصور، سيحتوي الكتاب على مقالات عن الأفراد كتبها بوش.

وسيخصص جزء من عائدات الكتاب إلى المنظمات التي تساعد المهاجرين على إعادة التوطين، وفقا لمركز جورج دبليو بوش الرئاسي.

وسيفتتح بوش معرض صور عن "قيمة المهاجرين لأميركا" في دالاس في مارس. وأشار بوش إلى أنه لا يريد نشر الكتاب خلال موسم الانتخابات.

ولم يدعم بوش حتى الآن، أيا من الرئيس دونالد ترمب أو نائب الرئيس السابق جو بايدن في السباق على الرئاسة المقبلة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يعرب فيها بوش الجمهوري عن دعمه للمهاجرين. ففي عام 2018، وسط نقاش على مستوى البلاد حول سياسة الهجرة التي تتبعها إدارة ترمب "عدم التسامح" واحتجاز المهاجرين على الحدود، قال بوش إنه "منزعج" من النقاش.

وقال "أعتقد أنه يقوض صلاح أميركا. أعتقد أنه لا يعترف بالمساهمات القيمة التي يقدمها المهاجرون لمجتمعنا و(الخطاب) يحجب حقيقة ... أن النظام معطل ويحتاج إلى الإصلاح".

وفي العام الماضي، قال الرئيس السابق، متحدثا في حفل تجنيس بعض المهاجرين، إن الهجرة كانت "نعمة وقوة".

كما جعل مركزه الرئاسي الهجرة جزءا أساسيا من عمله السياسي.

ومع ذلك، كان إرثه بشأن الهجرة خلال فترة رئاسته متفاوتا.

وفي عام 2007، اقترح مشروع قانون إصلاحي مثيرا للانقسام كان من شأنه أن يمنح سبل الحصول على الجنسية لحوالى 12 مليون مهاجر غير شرعي. وقال النقاد إن هذا يشبه العفو عن خرق القانون، وأُسقط مشروع القانون في مجلس الشيوخ.

ومنذ مغادرته واشنطن، أصبح بوش رساما ومؤلفا نهما، حيث نشر العديد من الكتب الأكثر مبيعا، بما في ذلك مجموعة من صور قدامى المحاربين وكتاب عن والده، الرئيس السابق جورج بوش الأب.

ولاحظ نقاد الفن تطور موهبته كرسام زيتي منذ تسريب أعماله الأولى في عام 2013 - وقد تم رفض مجموعته الفنية باعتبارها فنا من قبل "Forrest Gump" - وتم الإشادة بمجموعته لعام 2017 باعتبارها أفضل بكثير.