قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تواصلت التصريحات الإيرانية التي تتهم "الكيان الصهيوني" والولايات المتحدة بالهروب إلى الأمام في شأن انفجار بيروت "المتعمّد"، كما رفضوا التدخل الفرنسي في الشأن اللبناني، وتزامنا أعلن عن اغتيال لبنانيين في طهران.

وأكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان) للشؤون الدولية أمیر عبد اللهیان أن لبنان يحتاج فقط إلى المساعدة والتضامن وليس تدخل أي طرف أجنبي.

وقال عبد اللهيان في تغريدة على حسابه الشخصي في موقع (تويتر) إن تهديدات ماكرون في لبنان لم تشف الجراح التي سببتها كارثة ميناء بيروت.

وأضاف بأن لبنان، الذي شمخ في مواجهة الكيان الصهيوني بتكاتف جميع الأعراق والتيارات والأديان، قادر على الحفاظ على وحدته الوطنية واستقلاله، لبنان بحاجة إلى المساعدة والتضامن فحسب، وليس إلى تدخل أي جهة أجنبية!

أميركا وإسرائيل
من جهته، وصف عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية في ايران محمد حسن آصفري الانفجار الاخير في بيروت بالمشبوه للغاية وعدّ الاميركان والصهاينة بأنهم لاذوا بالهروب الى الامام في انفجار بيروت.

واعتبر محمد حسن آصفري النائب عن أهالي اراك، في تصريحه اليوم السبت لمراسل (فارس)، انفجار بيروت بالمشبوه للغاية حيث أدرجت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني صفقة ترامب المشؤومة على جدول أعمالهما وبذلها الجهود للتحكم في جميع القنوات والسبل بهدف تحقيق مخططاتهما المشؤومة.

كما اعتبر البرلماني الإيراني انفجار ميناء بيروت يصب في سياق وعود اميركا لمنح الكيان الصهيوني المزيد من الامن حيث تخطط لأبعاد العالم الاسلامي عن الاهتمام بالمخططات الخبيثة للصهاينة لذلك تتآمر لحرف التركيز على مخططاتهم.

ووصف انفجار بيروت بالمشبوه للغاية لان الصهاينة أعلنوا فورا استعدادهم لمساعدة لبنان حيث اعتمدوا اسلوب الهروب الى الامام عبر هذه الطريقة لانهم لا يريدون للرأي العام التفكير بالتطورات في فلسطين وحرف التفكير عن مخططاتهم المشؤومة. ولفت الى ان انفجار بيروت قد يكون متعمّدا حيث يحاول البعض تقويض جبهة المقاومة بشتى الوسائل.

كلام رضائي
وعلى صلة، اعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته أول من أمس الخميس إلى بيروت تدخلا في شؤون لبنان.

وذكر رضائي، في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر" يوم الجمعة، أن تصريحات ماكرون "أعطت بعدا إضافيا" إلى المحنة التي وقع فيها الشعب اللبناني في ظل الانفجار المدمر الذي هز الثلاثاء مرفأ بيروت. وتابع محسن رضائي: "بدلا عن المساعدة في تحديد المسؤولين عن انفجار بيروت، يسعى ماكرون إلى إيجاد تغيير سياسي وزعزعة استقرار لبنان". واختتم رضائي تغريدته بالقول: "ينبغي لماكرون الاعتذار إلى اللبنانيين".

اغتيال
وإلى ذلك، أفادت وسائل إعلام إيرانية، السبت، باغتيال أحد عناصر حزب الله اللبناني مع ابنته، برصاص مجهولين، في شارع باسداران شمال العاصمة طهران.

وانتشر الخبر في البداية ليل الجمعة عبر حسابات صحافيين من طهران، أكدوا أن القتيل يدعى حبيب داود "وهو أستاذ في قسم التريخ"، وابنته مريم، برصاص شخصين كانا يستقلان دراجة نارية، حيث أرداهما قتيلين على الفور، أمام منزل أبو مهدي المهندس، نائب رئيس ميليشيات الحشد الشعبي العراقية الذي اغتيل بغارة أميركية في يناير الماضي مع قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني.

وأكدت وكالة (فارس) التابعة للحرس الثوري، الخبر، مشيرة إلى أن سكان حي بوستان الواقع في شارع باسداران، بطهران، أكدوا نبأ مقتل الأب وابنته.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان حضروا إلى مكان الحادث، أن جثتي الشخصين وجدتا في سيارة L90 حوالي الساعة 9 مساءً. كما نقلت عن جيران العائلة وهم عرب أيضاً، تأكيدهم لمراسل وكالة فارس أن الأب وابنته قتلا بالرصاص.

وذكرت الوكالة أن "مسؤولي شرطة باسداران رفضوا إجراء مقابلة حول الحادث"، مشددة على أن المتابعة الميدانية لمراسلها أكدت صحة الخبر.