قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أعلنت مجموعة من المتظاهرين بينهم عسكريون متقاعدون السبت اتخاذ مقر وزارة الخارجية في محلة الأشرفية في شرق بيروت، "مقراً للثورة". وبعد وقت قصير، اقتحم متظاهرون وزارتي الاقتصاد والبيئة معلنين سيطرتهم عليهما ومتوعدين بالسيطرة على كل الوزارات.

وقال المتحدث باسم المتظاهرين في مبنى الخارجية، العميد المتقاعد سامي رماح "من مقر وزارة الخارجية الذي اتخذناه مقراً للثورة، نطلق النداء إلى الشعب اللبناني المقهور للنزول إلى الساحات والمطالبة بمحاكمة كل الفاسدين".

حرق صور ميشال عون
وضمت المجموعة نحو مئتي متظاهر اقتحموا باحة الوزارة ثم مبناها، حيث انتزعوا صورة لرئيس الجمهورية ميشال عون واقدموا على حرقها في الخارج أمام عدسات وسائل الاعلام.

ورفع المتظاهرون على مبنى الوزارة التي لم تسلم من تداعيات انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء، لافتتين على الواجهة الخارجية، الأولى تحمل قبضة الثورة مع شعار "بيروت عاصمة الثورة" والثانية تحمل عبارة "بيروت مدينة منزوعة السلاح". وقال المتحدث باسم المجموعة "لسنا ضد شخص بعينه.. بل ضد منظومة دمّرت البلد وأفقرته".

وعشية مؤتمر دعم دولي تنظمه فرنسا والأمم المتحدة لمساعدة لبنان في تخطي محنة الانفجار الذي أوقع خسائر بشرية ومادية هائلة، دعت المجموعة "الدول العربية الشقيقة وكافة الدول الصديقة وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة إلى اعتبار ثورتنا الممثل الحقيقي للشعب اللبناني".

السيطرة على وزارتي الاقتصاد والبيئة
كما سيطر المتظاهرون وزارتي الاقتصاد والبيئة معلنين سيطرتهم عليهما ومتوعدين بالسيطرة على كل الوزارات.

اقتحام مقر وزارة الطاقة
واقتحمت مجموعة من المتظاهرين مقر وزارة الطاقة والمياه في بيروت. ومن داخل الوزارة التي تتولى قطاع الكهرباء الذي يعد مثالاً للفساد والهدر في البلاد، قال أحد المتظاهرين "سيتفاجأون منا كثيراً، دخلنا وزارات خالية وسنبقى فيها"، مضيفاً إن القادة السياسيين "يحكمون لبنان منذ 30 عاماً واليوم لبنان بات لنا".

وفيما لوحظ تجدد الشعارات التي كانت قد رفعت في التحركات الشعبية في أكتوبر الماضي، أضيف إليها شعارات جديدة منها "أنتم مجرمون" (في إشارة إلى المسؤولين) و "يوم الحساب" و"الغضب الساطع" و"علقوا المشانق".