إيلاف من لندن: مع وصول أكثر من 500 مهاجر عبر القنال الإنجليزي إلى المملكة المتحدة في 3 أيام فقط، وتوقع وصول نحو 7500 مع حلول أعياد الميلاد، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها تدرس المساعدة عسكريا في وقف تدفق المهاجرين.

وكشف النقاب عن أنه من المتوقع أن تطلب فرنسا 30 مليون جنيه إسترليني للمساعدة في وقف تدفق المهاجرين عبر القنال الذي اجتازه 151 مهاجرا آخر يوم السبت، ليصل إجمالي عدد الواصلين إلى المملكة المتحدة إلى 532 منذ الخميس و4000 منذ بداية هذا العام.
وصرح مصدر بريطاني، اليوم الأحد لصحيفة (صنداي تلغراف) أن المسؤولين الفرنسيين طلبوا من المملكة المتحدة دفع هذا الرقم المذهل للمساعدة في تمويل المزيد من دوريات الشاطئ.

تعيين قائد عسكري
في غضون ذلك، عينت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل أمس السبت جنديًا سابقًا في مشاة البحرية الملكية في مهمة قيادة عملية التصدي لعبور المهاجرين.

ومن المقرر أن يعمل الضابط السابق دان أوماهوني، وهو مدير مركز الأمن البحري المشترك، على جعل القنال "غير قابل" للعبور باستخدام قوارب صغيرة.
وفي وقت سابق، قالت باتيل في تغريدة بموقع تويتر إن الحكومة تعمل على التصدي لمحاولات العبور لكنها تواجه "عقبات تشريعية وقانونية وإجرائية".
وبصفته قائدًا سابقًا في مشاة البحرية الملكية خدم في العراق وكوسوفو، من المأمول أن يتمكن دان أوماهوني من إيقاف العصابات المنظمة عن تهريب الأشخاص عبر القنال من كاليه في فرنسا.

وقال اوماهوني: "هذا الدور مهم للغاية في الكفاح من أجل إنهاء الجريمة البشعة لتهريب البشر عبر القنال"، واتُهمت وزارة الداخلية البريطانية بأنها فقدت السيطرة بعد تسجيل رقم قياسي جديد ليوم واحد لعبور المهاجرين يوم الخميس - عندما وصلت 235 سفينة في 17 سفينة في يوم واحد.
وكانت وزارة الداخلية البريطانية طلبت رسميا أمس السبت للحصول على دعم من البحرية الملكية للتعامل مع المهاجرين الذين يحاولون عبور القنال الإنكليزي في قوارب صغيرة.

تقييم
وقالت وزارة الدفاع في بيان لها: "نقوم بتقييم المتطلبات باستخدام المساعدة العسكرية الرسمية لعملية السلطات المدنية ونعمل بجد لتحديد كيف يمكننا تقديم المساعدة بشكل أكثر فعالية. كما هو الحال دائمًا، ستبذل وزارة الدفاع كل ما في وسعها لدعم متطلبات حكومة صاحبة الجلالة".
وقالت وزيرة الداخلية: "عدد مرات عبور القوارب الصغيرة غير القانونية مرعب. نحن نعمل على جعل هذا الطريق غير قابل للاستمرار واعتقال المجرمين الذين يسهلون هذه المعابر والتأكد من تقديمهم للعدالة".

خطط جديدة
وإلى ذلك، فإنه بموجب خطط جديدة، ستلتقط سفن البحرية الملكية وقوات الحدود المهاجرين وتأخذهم إلى دنكيرك، شمال فرنسا، بدلاً من توفير اللجوء في المملكة المتحدة. وستعرض الفكرة على الحكومة الفرنسية في باريس يوم الثلاثاء.

ودفعت بريطانيا حتى الآن أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني لتمويل الاستجابة الفرنسية لأزمة المهاجرين. وفي عام 2015، دفعت المملكة المتحدة 10 ملايين جنيه إسترليني للمراجعات الأمنية وتقليل عدد المهاجرين الذين ينتظرون العبور.

كما تم دفع 17 مليون جنيه إسترليني أخرى في عام 2016، و36 مليون جنيه إسترليني في عام 2017، و45 مليون جنيه إسترليني في عام 2018، و3.25 مليون جنيه إسترليني في عام 2019، و2.25 مليون جنيه إسترليني هذا العام حتى مارس.

ويشار إلى أن أكثر من 4000 مهاجر كانوا عبروا بالفعل إلى المملكة المتحدة حتى الآن هذا العام وهو أكثر من ضعف العدد الإجمالي لعام 2019. ويختلف المسؤولون البريطانيون بالفعل حول ما إذا كان ينبغي دفع ملايين إضافية للمساعدة في معالجة القضية المتنامية.