إيلاف من لندن: أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في مواجهة مع النقابات، للمعلمين بأن لديهم "واجبًا أخلاقيًا" لمساعدة المدارس على إعادة فتح أبوابها الشهر المقبل. وحذر رئيس الوزراء من أنه "ليس من الصواب" أن يقضي التلاميذ وقتًا أطول خارج الفصل الدراسي، مكررًا تصميمه على العودة الكاملة عند بدء الفصل الدراسي.

وبينما كان حريصًا على الإشادة بالعمل الذي قام به المعلمون والنقابات لجعل المدارس "آمنة" في الوقت المناسب للانتقال، أضاف: "من واجبنا الأخلاقي كدولة أن نتأكد من حدوث ذلك".

ويأتي تحذير جونسون، خلال زيارته لمدرسة سانت جوزيف الكاثوليكية في أبمينستر في شرقي لندن، اليوم الإثنين، تزامناً مع اتهامات لنقابات المعلمين بمحاولة تخريب خطط الحكومة بقائمة من 200 بند من مطالب السلامة.

وزود الاتحاد الوطني العام للمعلمين نصف مليون من أعضائه بـ "قائمة مراجعة" لإجراءات الأمن من كورونا (Covid-secure)، قائلاً إنه يجب عليهم "تصعيد" الشكاوى ضد قرارات الحكومة في شأن العام الدراسي الجديد.

انتقال ضئيل

وأكد البروفيسور راسل فينر، رئيس الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل وعضو في لجنة (Sage) وهي اللجنة العلمية الحكومية لمتابعة الاستجابة لكورونا، أن الدراسات أشارت إلى أن الأطفال كانوا "لاعبين ثانويين في انتقال الفيروس بشكل عام''.

وأصر البروفيسور فينر على أن المعلمين ليسوا في خطر أعلى من الفيروس بكثير من أي عمال آخرين. وقال البروفيسور فينر لبرنامج (Today)على إذاعة BBC Radio 4: "هناك خمس دراسات من جميع أنحاء العالم من نيو ساوث ويلز، ومن أستراليا ، وسنغافورة، ومن أيرلندا، ومن ألمانيا، ومن فرنسا، ويبدو أن هناك دراسات كثيرة جدًا في كل منها. انتقال ضئيل للفيروس في المدارس".

اختبارات روتينية

إلى ذلك، قللت الحكومة من أهمية الدعوات الموجهة إلى المعلمين والتلاميذ لإجراء اختبارات روتينية لمعرفة ما إذا كانت تظهر عليهم الأعراض أم لا.

وفي حديثه إلى الصحافيين خلال زيارته للمدرسة في شرق لندن، قال جونسون: "ليس من الصواب أن يقضي الأطفال وقتًا أطول خارج المدرسة، فهذا أفضل بكثير لصحتهم ورفاههم العقلي وآفاقهم التعليمية، إذا عاد الجميع إلى المدرسة بدوام كامل في سبتمبر المقبل".

مدارس آمنة

وأكد رئيس الوزراء: "إنه واجبنا الأخلاقي كدولة للتأكد من حدوث ذلك". أضاف: "من المهم جدًا أن يعمل الجميع معًا لضمان أن مدارسنا آمنة وهي آمنة - لقد تأثرت جدًا بالعمل الذي قام به المعلمون، والعمل مع النقابات، للتأكد من ذلك جميع المدارس آمنة للعودة إليها في سبتمبر".

وقال جونسون: الكثير من العمل يتم القيام به للتأكد من وجود تباعد اجتماعي، وفي الأساس، الخطة موجودة لإعادة الجميع في سبتمبر، هذا هو الشيء الصحيح للجميع".

ورفض جونسون استبعاد إغلاق المدارس تمامًا إذا كانت هناك حاجة إلى إغلاق محلي. لكنه قال: "آمل بشدة ألا يحدث ذلك لأي تلاميذ، لكن من الواضح أن ما نقوم به - الطريقة التي نحاول بها إدارة وباء كورونا هو اتخاذ تدابير محلية واختبار وتتبع محليين لإدخال قيود حيث يكون ذلك ضروريًا".

وشدد رئيس الوزراء على القول: "لكن، كما قلنا جميعًا، فإن آخر شيء نريد القيام به هو إغلاق المدارس. نعتقد أن التعليم هو أولوية البلد وهذا مجرد عدالة اجتماعية".

مواضيع قد تهمك :