قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فيلنيوس: اقترحت لاتفيا وليتوانيا وبولندا، جارات بيلاروسيا والأعضاء في الاتحاد الأوروبي، الأربعاء خطة وساطة في هذا البلد بعد العنف الذي شهده في أعقاب الانتخابات الرئاسية، كما أعلن رئيس ليتوانيا.

وقال الرئيس غيتاناس نوسيدا للصحافة "أرغب في تقديم خطة من ثلاث نقاط قد تشكّل مقدمة لوساطة من جانب رؤساء دول المنطقة لحلّ الأزمة الأزمة السياسية في بيلاروسيا".

وفي إطار هذه الخطة، يجب على الرئيس المنتهية ولايته ألكسندر لوكاشنكو أن يشكّل "مجلساً وطنياً" يضم ممثلين عن الحكومة والمجتمع المدني، تحت طائلة التعرض لعقوبات من الاتحاد الأوروبي، وأن يفرج عن المتظاهرين المعتقلين و"يضع حداً لاستخدام القوة ضد المواطنين"، وفق نوسيدا.

وأضاف نوسيدا أن "الرئيس اللاتفي والرئيس البولندي يؤيدان هذه المبادرة ويقبلان في أن يلعبا دور الوسيط إلى جانبي بهدف نزع فتيل هذه الأزمة".

قمة عبر الفيديو

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الجمعة الوضع في بيلاروسيا خلال قمة عبر الفيديو.

وهزت التظاهرات المناهضة لإعادة انتخاب لوكاشنكو الذي يحكم البلاد منذ 26 عاماً، العاصمة مينسك ومدناً أخرى في البلاد منذ مساء الأحد.

وفرقتها الشرطة بعنف مستخدمة القنابل الصوتية والرصاص المطاطي وأوقفت آلاف المتظاهرين، فيما قتل متظاهر وأصيب 250 بجروح، وفق الأرقام الرسمية.

وفرت الثلاثاء المرشحة المعارضة للرئاسة سفيتلانا تيخانوفسكايا إلى ليتوانيا بعدما قالت إنها تعرضت لتهديدات.