قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تحدت تركيا انتقادات العراق لعملياتها العسكرية على اراضيه مؤكدة انها ستواصلها لحماية ما قالت انه أمن حدودها محملة اياه مسؤولية وجود قواعد حزب العمال التركي الكردي في مناطقه الشمالية فيما ردت بغداد ان قواتها لديها القدرات العسكرية للدفاع عن امن البلد من أي اعتداءات خارجية.

وقالت وزارة الخارجية التركية الخميس إن أنقرة "ستتخذ التدابير اللازمة لحماية أمن حدودها في حال واصل العراق تجاهل وجود عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني الارهابي على أراضيه".

وأوضحت الخارجية في بيان بثته وكالة الاناضول التركية الرسمية وتابعته "ايلاف" أن مسؤولية اتخاذ التدابير اللازمة ضد عناصر حزب العمال "بي كا كا" المتواجدين في العراق تقع على عاتق بغداد بالدرجة الأولى.

وأضافت ان "إرهابيي "بي كا كا" يستهدفون تركيا من خلال المواقع التي يتمركزون فيها داخل الأراضي العراقية منذ سنوات طويلة وأن هذه المنظمة تتحدى في الوقت نفسه سيادة العراق ووحدة أراضيه واستقراره".

وأكدت استعداد تركيا للتعاون مع العراق في مكافحة إرهابيي "بي كا كا" داعية العراق وبعض المنظمات الإقليمية إلى التخلي عما وصفتها "ازدواجية المعايير والكف عن توجيه الاتهامات الباطلة لتركيا وتبني مواقف مبدئية".

وشددت على أن مسؤولية اتخاذ التدابير اللازمة ضد عناصر "بي كا كا" المتواجدين في العراق تقع على عاتق بغداد بالدرجة الأولى بحسب قولها.
وكانت خلية الإعلام الأمني للقوات العراقية قد أعلنت الثلاثاء عن وقوع "اعتداء تركي سافر مِن خلال طائرة مسيرة استهدفت عجلة عسكرية لحرس الحدود في منطقة سيدكان باقليم كردستان الشمالي وتسببت في استشهاد آمر اللواء الثاني حرس حدود المنطقة الأولى وآمر الفوج الثالت / اللواء الثاني وسائق العجلة".

بغداد : لدينا القدرات العسكرية لمواجهة اي اعتداءات خارجية
وعقب اعلان تركيا اصرارها على استمرار عملياتها العسكرية في الاراضي العراقية فقد اكدت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية الخميس ان قواتها لديها القدرات العسكرية للدفاع عن امن البلد من أي اعتداءات خارجية.

وقال المتحدث باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح صحافي تابعته "ايلاف" ان "ما قامت به تركيا باستهداف ضباط عراقيين اثناء تأدية واجبهم في قيادة قوات حرس الحدود له تأثيرات سلبية على مستوى العلاقات ما بين البلدين" واصفا اياه "بانه تصرف خطير يمثل نوعا من العدوانية ضد السيادة العراقية".

واضاف ان "قيادة العمليات المشتركة بدأت بالتشاور على مستوى عال مع وزارتي الدفاع والداخلية ومع القيادات العسكرية في اقليم كردستان لمناقشة تداعيات الاعتداءات التركية المتكررة على الاراضي العراقية".
وشدد المتحدث العسكري على رفض استخدام الاراضي العراقية لتصفية الحسابات".. وطالب تركيا بحل مشكلتها بنفسها بعيدا عن الاراضي العراقية .

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد اعلنت الثلاثاء عن إلغاء زيارة مقررة لوزير الدفاع التركي إلى بغداد اليوم الخميس احتجاجا على قصف بلاده لمناطق عراقية وتسببها بمقتل ضابطين عراقيين كبيرين وجندي من حرس الحدود بالإضافة إلى عدد من المدنيين.
كما اعتبر مجلس الامن الوطني العراقي قتل القوات التركية لضباط من جيشه تجاوزا كبيرا لكل معايير التعامل بين الدول واكد خلال اجتماع مساء الاربعاء برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ان العراق سيمارس جميع الوسائل للدفاع عن أمنه وحماية مواطنيه في مواجهة الاعتداءات التركية على اراضيه .
واستدعت وزارة الخارجية العراقية امس السفير التركي في بغداد فاتح يلدز وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة طالبت انقرة بتوضيح ملابسات حادث استهداف قادة عسكريين عراقيين ومُحاسَبة مُرتكبيه وشددت على ضرورة مباشرتها بإيقاف القصف وسحب قواتها المُعتدِية من الأراضي العراقيّة كافة.
وجاء هذا التحرك مترافقا مع تعزيز العراق قواته على الحدود مع تركيا بأسلحة ثقيلة ملوحا بسلاح التجارة ضدها ردا على استمرار اعتداءاتها على اراضيه، واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف ان بلاده تمتلك عناصر قوة يمكن ان تستخدمها لمواجهة الاعتداءات التركية ومنها التجارة التي وصل ميزانها بين البلدين الى اكثر من 16 مليار دولار سنوياً واستضافته لعشرات الشركات التركية للعمل على اراضيه.

كما اعلن احسان جبي مدير ناحية سيدكان في محافظة اربيل الشمالية التي شهدت قتل مسيرة تركية للضابطين عن وصول تعزيزات عسكرية الى الحدود التركية لنشرها هناك منوها في تصريح صحافي الى إن حرس الحدود العراقي جلب المزيد من القوات والاسلحة الثقيلة والمتوسطة للانتشار على الحدود العراقية التركية حيث تم ابلاغ عناصر حزب العمال الكردستاني بعدم التعرض لهذا الانتشار.

ومن جانبه أكد العميد يحي رسول المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي ان بلاده لن تتساهل في اهدار الدم العراق ودان قتل مسيرة تركية لعدد من العسكريين العراقيين بينهم ضابطان.